في خطوة مثيرة للجدل .. رئيس وزراء ولاية بافاريا يعلن قرار تعليق صليب في جميع هيئاتها .. وزعيم حزب بارز يشبه ما فعله بـ”استغلال أردوغان للدين”

  • 25 أبريل، 2018
في خطوة مثيرة للجدل .. رئيس وزراء ولاية بافاريا يعلن قرار تعليق صليب في جميع هيئاتها .. وزعيم حزب بارز يشبه ما فعله بـ”استغلال أردوغان للدين”

 قررت حكومة ولاية بافاريا الألمانية، تعليق صليب في مدخل كل هيئة من هيئات الولاية المحافظة، بدءاً من مطلع شهر يونيو/حزيران القادم.

وأكد رئيس وزراء الولاية، ماركوس زودر، أن هذا الصليب ليس رمزا للمسيحية، بل “اعتراف بالهوية”، و”الصبغة الثقافية” لولاية بافاريا، وأضاف عقب جلسة لمجلس وزراء الولاية: “الصليب ليس علامة لدين ما”، وأن تعليقه ليس انتهاكا لمبدأ حيادية الدولة.

غير أن الصليب الذي علقه زودر بعد ذلك في مدخل ديوان الحكومة بالولاية له خلفية دينية، حيث كان معلقا في صالة مجلس الوزراء حتى عام 2008، وكان هدية من كاردينال ميونخ السابق فريدريش فيتر، وأصبح مقدسا بأمر من الكاردينال”.

وكتب زودر على حسابه بموقع تويتر أنه علق بعد جلسة مجلس الوزراء مباشرة صليباً في مدخل مكتب مستشارية بايرن.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن هذا القرار لن يؤثر على البلديات ومباني الحكومة الاتحادية في بافاريا.

يذكر أن تعليق الصليب اجباري في المدارس الحكومية وقاعات المحاكم في ولاية بافاريا، التي يعيش فيها أكثرية مسيحية كاثوليكية.

وتسببت هذه الخطوة في انتقادات لزودر من جانب أحزاب في بافاريا، وخارجها، كما حصد زودر الكثير من الاستهزاء والسخرية في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قال سيغي هاغل، رئيس حزب الخضر في بافاريا، إنه كان من الأفضل لزودر أن يكون على مستوى المسؤولية المسيحية، وأن يقدم نموذجا للتراحم وحب الآخرين في الحياة السياسية، بدلا من تعليق الصليب في الهيئات.

كما رأى رئيس حزب اليسار الألماني، بيرند ريكسنغر، أنه “بدلا من الأمر بتعليق صليب في كل هيئة، كان على الحزب المسيحي الاجتماعي أن يتمسك بالقيم المسيحية مثل حب الآخرين، حيث يحتاج زودر و أعوانه.. لتعويض هذا الجانب بشكل هائل”.

ورأى رئيس الحزب الليبرالي، كريستيان ليندنر، أن “التوظيف الدائم للأديان من قبل ماركوس زودر والحزب المسيحي الاجتماعي من أجل السياسة الحزبية يذكر مباشرة بـ (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان، الدستور لا يعرف طائفة دينية!”.


يذكر أن الحزب المسيحي الاجتماعي الحاكم في الولاية يأمل أن لا يفقد أكثريته في البرلمان المحلي لصالح حزب البديل لأجل ألمانيا اليميني المتطرف، في الانتخابات القادمة التي ستجري في الخريف القادم.
(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، تويتر، أسوشيتد برس )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!