ميركل:”الدليل واضح للغاية” على استخدام الكيماوي في سوريا .. وسياسي بارز من حزبها: ما نعايشه في الغوطة الشرقية يصل لحد التطهير العرقي

  • 10 أبريل، 2018
ميركل:”الدليل واضح للغاية” على استخدام الكيماوي في سوريا .. وسياسي بارز من حزبها: ما نعايشه في الغوطة الشرقية يصل لحد التطهير العرقي

لم يعد يساور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أدنى شك بأنه “تم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا مجدداً”، بحسب ما صرحت به اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بالعاصمة برلين.

وقالت ميركل : “أعتقد أنه الدليل على أنه تم استخدام أسلحة كيماوية هناك، يعد جلياً تماماً وواضحاً للغاية”.

وأضافت المستشارة الألمانية: “إنه لأمر محزن بالفعل أن يتم استخدام أسلحة كيماوية هناك بصورة متكررة بعد كثير جداً من النقاشات والإدانات الدولية…”،  وتابعت: “يتعين علينا للآسف الانطلاق من ذلك”.

وأعلنت ميركل دعمها لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الاستخدام المزعوم للغاز السام والمطالبة بإدانة واضحة، وقالت: “يتعين علينا التحدث بلغة واضحة تماماً في هذا الشأن”.

وبحسب بيانات منظمات الإغاثة، تم قذف برميل متفجر يحتوي على مواد كيماوية على مدينة دوما السورية ليل السبت الأحد، ما أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصاً إثر ذلك. ولكن النظام السوري وحليفه روسيا ينفيان ذلك.

ولم يتسن لموظفي الأمم المتحدة حتى الآن التحقق من صحة تقارير منظمات الإغاثة.

وصنفت روسيا الهجوم المزعوم بغاز سام في سوريا على أنه “واقعة قام معارضون بتدبيرها، وقامت بدعوة خبراء مستقلين من أجل رسم صورة بأنفسهم في المكان”. وتعرب موسكو عن رغبتها في التحقق من الإشتباه باستخدام الغاز السام في سوريا عبر فحص مدعوم من الأمم المتحدة.

وبينت ميركل لدى تعليقها على هذا الاقتراح الروسي، أن “التحقق من ذلك ممكن، لكن هذا لا يفيدنا عند إدانة هذه الحالة”.

وجاءت تصريحات يورغن هارت المتحدث باسم كتلة التحالف المسيحي للشؤون الخارجية أكثر قوة مما قالته المستشارة، إذ قال إن الصور التي تصلهم من منطقة الغوطة الشرقية السورية، صادمة أكثر، وأن ما يعايشونه في الغوطة الشرقية هذه الأيام يصل لحد التطهير العرقي.

وأكد أن الهجوم يظهر أن جهود التخلص من ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية لم تكن ناجحة، وأنه يبدو أن الأسد تمكن وهو تحت حماية الروس من إخفاء جزء من الأسلحة الكيمياوية.

واعتبر هارت أنه لأمر مثير للسخرية أن يتم الهجوم الكيمياوي بعد أيام قليلة فقط من لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظرائه في إيران وتركيا، في أنقرة. وطالب هارت برد فعل دولي متماسك على الهجوم.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع دي فيلت, الصورة من فيديو لموقع دي فيلت)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!