بعد تقديم أكثر من ٢٥٠ ألف توقيع رافض لحكم قتل كلب تسبب بمقتل مالكيه السلطات الألمانية تستجيب .. والمئات يعرضون استضافته

  • 10 أبريل، 2018
بعد تقديم أكثر من ٢٥٠ ألف توقيع رافض لحكم قتل كلب تسبب بمقتل مالكيه السلطات الألمانية تستجيب .. والمئات يعرضون استضافته

وقع أكثر من ٣٠٠ ألف شخص على عريضة على شبكة الإنترنت رفضاً لقتل كلب  شرس يدعى “جيكو” كان قد قتل قبل أيام مالكيه في شقة بمدينة هانوفر الألمانية.

وكان كلب الستافوردشاير بول تريرر قد نهش جسد سيدة تدعى ليزم ك. (٥٢ عاماً) وابنها (٢٧ عاماً)، قبل أن تكتشف ابنتها لاحقاً وجود جثتهما في منزلهما وتبلغ الشرطة. وأظهرت فحوصات الطب الشرعي لاحقاً أن الشخصين نزفا حتى الموت بعد أن تمت مهاجمتهما من قبل الكلب.

وكان الإطفائيون قد أمسكوا بالكلب داخل الشقة يوم الثلاثاء الماضي بعد اقتحامها.

وقد تقوم السلطات بعد تقديم هذه العريضة المعنونة “دعوا جيكو يعيش” بتجميد حكم قتل الكلب، بعد أن اعترف متحدث باسم المدينة بوقوع أخطاء، عبر عدم تجريد مالكيه من الكلب سابقاً، الذي أثقل كاهلهما، سيما وأنه مدرب على القتال. ولفت المتحدث إلى أنه لو تم إجراء تقييم من قبل خبير للكلب، لأدى ذلك لمنع مالكه من الاحتفاظ بالحيوان.

وكشف المتحدث عن إمكانية وضع الحيوان في أحد المرافق المخصصة لأيواء الحيوانات التي لديها صعوبات سلوكية، والتحقق فيما إذا كان ذلك سيضمن عدم تشكيله خطورة على العامة.

ولفت هايكو شفارتزفيلد مدير رابطة رعاية الحيوانات في هانوفر، إلى أنه في حال النظر في وضع الكلب في ملجأ للحفاظ على حياته، سيكون السؤال من سيدفع ثمن إيوائه.

وأفادت تقارير صحفية محلية أن السيدة ليزم ك. كانت قد أشترت الكلب قبل ٨ سنوات، قبل فترة قصيرة من إطلاق سراح زوجها السابق، الذي هاجمها بفأس في العام ٢٠٠٥.

وكانت تحتفظ السيدة الضحية بالكلب في قفص في بيتها خوفاً على حياتها وحياة أطفالها الأربع، كما أظهرت صور منشورة له في وسائل الإعلام.

وكان الأناس الذين وقعوا على عريضة في موقع “جينج” ينتظرون إعلان سلطات المدينة ظهر اليوم الاثنين، فيما كانوا يتحضرون لعقد مؤتمر صحفي عن الأمر.

وتظاهر العشرات أمام مكتب الفحص البيطري في المدينة، يناشدونه بعدم قتل الكلب تشيكو. وقيل إن مأوى الحيوانات في هانوفر تلقى المئات من عروض استضافة الكلب.

وكانت هناك العديد من المحاولات لاقتحام المأوى لإنقاذ الكلب، بحسب ما نقل موقع الغارديان.

(تنويه: ورد خطأ في نسخة سابقة من الخبر: الأصح أن عدد التوقيعات ٢٦١ ألف تقريباً ، لم يصل بعد لـ ٣٠٠ ألف كما يهدف منظم العريضة)

(دير تلغراف عن موقع الغارديان – الصورة من موقع تقديم العرائض “جينج”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!