شرطي فرنسي يصارع الموت بعد أن قام بعمل بطولي خلال أزمة الرهائن بمبادلة نفسه بسيدة

  • 24 مارس، 2018
شرطي فرنسي يصارع الموت بعد أن قام بعمل بطولي خلال أزمة الرهائن بمبادلة نفسه بسيدة

أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن بين جرحى الاعتداء الجهادي على متجر في جنوب غرب فرنسا شرطي بادل نفسه برهينة قبل أن يصاب برصاص المسلح الذي كان يحتجز الرهائن، وهو الآن بين الحياة والموت في إحدى المستشفيات.

وقال ماكرون خلال خطاب تلفزيوني إن الشرطي “أنقذ أرواحا وشرّف زملاءه وبلده”، مضيفاً أنه “يصارع من أجل البقاء على قيد الحياة وكل أفكارنا معه ومع عائلته”.

والشرطي الجريح آرنو بلترام (45 عاما) كان واحدا من مجموعة من رجال الشرطة الذين هرعوا إلى مكان الحادث في بلدة تريب الهادئة بعد ان أقتحم المهاجم الذي بايع تنظيم “داعش” متجرا فيها وبدأ باطلاق النار على المتسوقين والموظفين قبل اخذهم رهائن.

وكان المهاجم هو فرنسي من أصل مغربي اسمه رضوان لقديم ويبلغ 26 عاماً قد قتل شخصين داخل متجر قبل أن يفتح النار في وقت سابق على ركاب إحدى السيارات ويردي أحدهم، كما أنه جرح شرطيا في كركاسون.

وقال وزير الداخلية جيرار كولومب من موقع الحادث إن فريقا من الشرطة تدخل بسرعة بعد عملية احتجاز الرهائن حوالي الساعة 11 صباحا.

وأضاف “نجحوا في إخراج بعض الأشخاص”، مضيفا أن المهاجم أبقى على امرأة كدرع بشري.

بلترام عرض لاحقا أن يحل مكان المرأة الرهينة وبعد عملية الاستبدال بقي محاصرا مع لقديم في الوقت الذي استمرت في المفاوضات لإنهاء العملية.

وقال وزير الداخلية كولومب إن بلترام “ترك هاتفه على الطاولة” كي يتسنى للشرطة التي حاصرت المبنى التنصت على ما يحدث داخل المتجر.

وتابع “عندما سمعنا صوت طلقات نارية تدخلت قوة النخبة في الشرطة”، مثنيا على “شجاعة” بلترام و”العمل البطولي الذي قام به”.

وجرح شرطي من فرقة التدخل السريع أيضا أثناء عملية تحرير الرهائن.

وبلترام متزوج بدون أولاد وشارك مؤخرا في كانون الأول/ديسمبر في تدريبات في كركاسون حول كيفية التعامل مع إطلاق نار داخل متجر.

(دير تلغراف عن فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!