بعد أن أستطاع التملص من الشرطة في دول أوروبية أخرى .. الشرطة الألمانية تقبض على الرئيس السابق لأقليم كاتالونيا ومطالبات بإطلاق سراحه

  • 25 مارس، 2018
بعد أن أستطاع التملص من الشرطة في دول أوروبية أخرى .. الشرطة الألمانية تقبض على الرئيس السابق لأقليم كاتالونيا ومطالبات بإطلاق سراحه

أعلنت نيابة شليزفيغ شمال ألمانيا أن الرئيس السابق لأقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون الذي أوقف اليوم الأحد في المانيا بناء على مذكرة توقيف أوروبية أصدرتها أسبانيا، سيمثل الاثنين أمام قاض مكلف تأكيد هويته.

وقالت النيابة في بيان إن “هذا المثول سيهدف فقط إلى التحقق من هوية الشخص الموقوف. ستقرر المحكمة الاقليمية في شليزيغ-هولشتاين لاحقا في شأن توقيف السيد بوتشيمون تمهيدا لتسليمه” لأسبانيا، وذلك بعد بضع ساعات من توقيف الشرطة الألمانية لبوتشيمون آتيا من الدنمارك المجاورة.

وأوضحت النيابة أن المحكمة الألمانية “ستقرر بناء على الوثائق التي سلمتها مملكة أسبانيا (…) ما إذا كان تسليم السيد بوتشيمون للسلطات الأسبانية يقوم على أساس قانوني. وفي حال عدم وجود عوائق أمام التسليم، يملك النائب العام في شليزيغ صلاحية تنفيذ ذلك”.

يذكر أن السلطات الألمانية ألقت القبض على بوتشيمون بناء على أمر اعتقال صادر عن الاتحاد الأوروبي لأنه متهم في إسبانيا “بالتمرد”، على الرغم من أن التمرد ليس جريمة أوروبية، وليست من بين الـ32 جريمة التي يتعين تسليم المتهمين فيها وفقاً لأمر اعتقال أوروبي.

وكان القضاء الأسباني قرر قبل يومين تفعيل أو إصدار مذكرة توقيف أوروبية بتهمة “العصيان” بحق بوتشيمون و12 قياديا انفصاليا كاتالونيا لدورهم في المحاولة الفاشلة لاعلان استقلال كاتالونيا عن أسبانيا الخريف الماضي. وهم عرضة للسجن ثلاثين عاما.

وأوضح جومي الونسو كويفيلاس محامي بوتشيمون عبر تغريدة أن موكله أوقف عندما كان عائدا إلى بلجيكا بعد رحلة إلى فنلندا.

وزار فنلندا الخميس والجمعة للقاء برلمانيين والمشاركة في مؤتمر بجامعة هلسنكي.

وكان بوتشيمون لجأ إلى بلجيكا نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2017 وذلك تفاديا لملاحقته بتهمتي “التمرد” و”العصيان” اللتين وجههما اليه القضاء الأسباني.

خروج تظاهرة تطالب بإطلاق سراحه في برشلونة

وخرج آلاف الأشخاص مساء الأحد، إلى الشوارع في مدينة برشلونة الإسبانية للمطالبة بالإفراج عن بوتشيمون بعد القبض عليه في ألمانيا.

وقالت منظمة “ايه إن سي” الانفصالية واسعة النفوذ، التي دعت إلى المظاهرة، “نحن نطالب ألمانيا بعدم تسليم الرئيس بوتشيمون إلى إسبانيا لجرائم مختلقة لأسباب سياسية”.

ورفع الكثير من المتظاهرين لافتات صغيرة حملت عبارات بالألمانية: “حرروا رئيسنا، ولا تكونوا أعواناً”، فيما رفع آخرون أعلام الاستقلال وماسكات بوتشيمون كعلامة على التأييد، وسار المتظاهرون من مكتب تمثيل المفوضية الأوروبية إلى القنصلية الألمانية في برشلونة.

 حزب “لينكه” اليساري في ألمانيا تطالب بإطلاق سراحه

وطالب حزب “لينكه” اليساري الألماني بالإفراج الفوري عن بوتشيمون، إذ قال المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للحزب لشؤون السياسات الأوروبية، اندريه هونكو، اليوم، إن القبض على بوتشيمون “عار”.

وأضاف هونكو أن “إسبانيا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي لديها هذه الجريمة السابقة على العهد الديمقراطي”، وتابع أن الملاحقة الجنائية “يبدو أنها ذات دوافع سياسية”.

ويطالب حزب الخضر بمفاوضات بين الحكومة الإسبانية وكتالونيا بمشاركة بلجيكا، وقالت المتحدثة باسم حزب الخضر لشؤون السياسات الأوروبية فرانتسيسكا برانتنر، إن ” الواقعة تظهر أن من الملح للغاية إيجاد مخرج سياسي في إسبانيا”، وطالبت حكومة بلادها بحث المفوضية على لعب دور وساطة.

وأضافت برانتنر أن ما سيحدث مع بوتشيمون بعد ذلك، هو أمر يخص القضاء.

(دير تلغراف عن فرانس برس، وكالة الأنباء الألمانية, الصورة من تلفزيون الجزيرة)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!