الداخلية الألمانية تطلب من الخارجية إعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا .. للنظر فيما إذا كان ترحيل المجرمين والخطرين إليها ممكناً

  • 29 مارس، 2018
الداخلية الألمانية تطلب من الخارجية إعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا .. للنظر فيما إذا كان ترحيل المجرمين والخطرين إليها ممكناً

 تعتزم الحكومة الألمانية إعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا، وفقاً لما أعلنت وزارة الخارجية الألمانية اليوم الأربعاء في بيان.

وقالت إن “الخارجية الألمانية تعهدت بإعادة تقييم الموقف السياسي في سوريا، بناء على طلب من وزارة الداخلية الاتحادية” التي يترأسها هورست زيهوفر، من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري.

وأشارت الوزارة إلى أن مثل هذا التقييم الجديد للوضع، سيكون ضرورياً لتوفير إمكانية ترحيل أشخاص إلى هناك مجدداً.

يشار إلى أن آخر تقييم رسمي للوضع في سوريا يرجع لعام 2012. لذا دعا وزراء الداخلية المحليون للولايات الألمانية، إلى إعادة تقييم الوضع هناك في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وبمجرد أن تكون إعادة التقييم الجديدة متوافرة، يعتزم وزراء الداخلية المحليون الانشغال مجدداً بمسألة إذا ما كان يمكن ترحيل الأشخاص المصنفين على أنهم خطرون على الأمن (إرهابيون محتملون) واللاجئون الذين ارتكبوا جرائم خطيرة، إلى سوريا أم لا.

جدير بالذكر أنه تم تمديد وقف الترحيل الساري إلى سوريا حتى نهاية عام 2018. ومن المنتظر أن يستغرف إعادة تقييم الوضع الأمني بعض الوقت.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الألمانية أنه يجب مراعاة “أننا ليس لدينا سفارة في دمشق حالياً، ولا نقوم بأية رحلات إلى سوريا، وأنه سيكون تحدياً كبيراً الحصول على معلومات موثوقة بشكل مباشر عن الوضع في البلاد”.

وكانت الأمم المتحدة ومختلف المنظمات الأغاثية قد دعت مراراً إلى عدم الترحيل لسوريا.

وكانت مجموعة من سياسيي حزب “البديل لأجل ألمانيا” اليميني المتطرف قد قامت مؤخراً برحلة إلى مناطق سيطرة النظام السوري، وزعمت أن الوضع آمن هناك ويمكن الترحيل إلى سوريا.

ولم تزر المجموعة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، واكتفت بلقاء مسؤولي النظام السوري. وعبرت الحكومة الألمانية على لسان الناطق باسمها شتيفان زايبرت عن غضبها الشديد من تلك الزيارة، موجهة انتقادات للنظام السوري الذي يتصرف “بشكل محتقر للانسانية”.

(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية، موقع تزايت أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!