قبل المباراة الاستعدادية في برلين .. مدرب البرازيل: شبح السباعية أمام ألمانيا مازال يطاردنا .. ولوف يقلل من شأنها ويؤكد على تجاوز تلك المرحلة

  • 27 مارس، 2018
قبل المباراة الاستعدادية في برلين .. مدرب البرازيل: شبح السباعية أمام ألمانيا مازال يطاردنا .. ولوف يقلل من شأنها ويؤكد على تجاوز تلك المرحلة

اعترف مدرب المنتخب البرازيلي لكرة القدم، تيتي، اليوم الإثنين، أن الهزيمة التي تلقتها البرازيل أمام ألمانيا في نصف نهائي بطولة كأس العالم 2014 بنتيجة 7-1 مازالت شبحاً يطاردهم.

وقال تيتي في مقابلة مع مجلة “كيكر” الألمانية خاصة بالمواجهة الودية المرتقبة بين كلا المنتخبين غداً الثلاثاء إن “الهزيمة بنتيجة 7-1 ما زالت شبحاً، إذ حدثت في الماضي ومازال الحديث عنها قائماً حتى وقتنا هذا، وتحدث الجميع عنها بشكل كاف، ولكن كلما زاد الحديث عنها كلما قل إمكانية اختفاء ذلك الشبح”.

ولذلك، أكد تيتي أن “المباراة الودية غداً سيكون لها أهمية نفسية كبيرة”.

وأضاف المدرب: “إن النكات حول تلك الهزيمة ليست شريرة، ولكن الجرح ما زال مفتوحاً، ومباراة برلين غداً ستكون جزءاً من عملية الشفاء.. وبذلك ستكون تلك المباراة حدثاً كبيراً وليس على الصعيد الرياضي فقط ولكن الصعيد النفسي أيضاً”.

وأردف تيتي: “ولذلك نستعد لتقديم أداء جيد، وأن ذلك اللقاء سيساعدنا كثيراً في مشوارنا بالمونديال”.

ويري تيتي أن “المنتخب الألماني أحد أكبر المرشحين للفوز ببطولة كأس العالم، وليس فقط بسبب الكرة التي يقدمها، ولكن استمراريته على مستوي عالي، وهو شيئ يصعب تحقيقه”.

وأشار تيتي إلى أن “نظيره الألماني، يواخيم لوف، نجح في إدخال عناصر شابة في صفوف الفريق، الذي وصل إلى المباراة النهائية بدورة الألعاب الأولمبية، وأنهم لعبوا كأس القارات بشكل طبيعي كما لو كانوا يلعبون منذ وقت طويل في صفوف المنتخب”.

من جانبه عبر نجم باريس سان جيرمان الفرنسي والمنتخب البرازيلي داني ألفيس، عن ثقته بأن الرهبة من الماضي لن تسيطر على فريقه، عندما يحل ضيفاً على نظيره الألماني.

وقال ألفيس، في المؤتمر الصحافي لفريقه، اليوم الإثنين، في برلين قبل مباراة الغد: “لا يمكنك تغيير الماضي وإنما يمكن تحقيق ذلك في الحاضر”، في إشارة إلى الهزيمة القاسية 1-7.

وأوضح المدافع البرازيل: “سنحاول تغيير الحاضر.. لدينا ذكريات جيدة أيضاً في مواجهات أخرى مع المانشافت”، في إشارة لنهائي كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، عندما فاز منتخب “السامبا” على “المانشافت” 2-0.

وقال ألفيس: “نتمنى أن نكون على قدر المواجهة.. ستكون مباراة رائعة”.

واعتبر مدرب المنتخب الألماني لوف الإثنين، أن المباراة الشهيرة 7-1 في نصف النهائي مونديال 2014 لن يكون لها علاقة بالمباراة الودية التي سيلتقيان فيها غداً الثلاثاء.

وقال لوف في مؤتمر صحافي اليوم الإثنين: “الفوز 7-1 في 2014 لا يوجد له دور حالياً.. تخطينا هذا الأمر بالإيجاب أو السلب في اليوم التالي، كان يتعين علينا التفكير في المباراة النهائية”.

وقال لوف أن “المنتخب البرازيلي تعافى جيداً من هذه النتيجة المهينة، وأنه يتوقع أن يكون قوياً بشكل مماثل الثلاثاء في برلين، مثلما حدث أمام إسبانيا الجمعة الماضي، عندما تعادلا 1-1 في مدينة دوسلدورف”.

ومن جانبه قال مدافع المنتخب الألماني جيروم بواتينغ: “المنتخب البرازيلي من أفضل الفرق ونتطلع لاختبار أنفسنا أمامهم”.

وستكون مباراة البرازيل هي الأخيرة قبل أن يعلن لوف عن القائمة المبدئية للمونديال في منتصف مايو (أيار) المقبل، كما يمكن للمنتخب الألماني أن يعادل الرقم القياسي السابق بتفادي الهزيمة لـ23 مباراة متتالية.

(دير تلغراف عن وكالتي الأنباء الأسبانية والألمانية- الصورة من حساب الاتحاد الألماني لكرة القدم يوتيوب )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!