المحكمة الإدارية العليا في بريمن تقضي بعدم الاعتراف بالسوريين خارج سن الخدمة العسكرية الإلزامية كلاجئين بسبب الهروب من التجنيد

  • 25 مارس، 2018
المحكمة الإدارية العليا في بريمن تقضي بعدم الاعتراف بالسوريين خارج سن الخدمة العسكرية الإلزامية كلاجئين بسبب الهروب من التجنيد

نشرت المحكمة الإدارية العليا في بريمن يوم الخميس ١٥ آذار ٢٠١٨ على موقعها الإلكتروني قراراً يقضي بعدم منح السوريين حق اللجوء الذين برروا طلب لجوئهم بفرارهم من الخدمة العسكرية الإلزامية في بلادهم، في حال كانوا حين خروجهم من سوريا ليس في العمر الذي يفرض فيه النظام السوري الخدمة العسكرية على الذكور.

وبينت المحكمة أنه وفقاً لحكمين أصدرتهما في الرابع والعشرين من شهر كانون الثاني الماضي، قررت إنه لا يحق للسوريين الذكور المطالبة بصفة اللاجىء، إذا كانوا قد غادروا سوريا قبل دخولهم بشكل واضح سن الخدمة العسكرية الإلزامية أو بعد تجاوزهم الحد العمري الموضوع للخدمة العسكرية الاحتياطية.

ولفتت إلى أن الشخصين الذين طعنا في حكم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، هما في عمر ١٧ و٤٩ عاماً الآن، وكانا قد حصلا على ما يُسمى “الحماية الفرعية” لأنه يتهددهما الضرر في حال عودتهما لسوريا، وتم رفض طلبهما حق اللجوء.

وأوضحت أن الشخصين طعنا في قرار منحهما “الحماية الفرعية” أمام المحكمة الإدارية في بريمن، وقضت الأخيرة لصالحهما بمنحهما حق اللجوء لأنهما مهددان في حال العودة لسوريا لأسباب متعلقة بحقوق اللاجىء.

إلا أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ذهب بالقضيتين إلى المحكمة الإدارية العليا، الأعلى درجة من سابقتها، التي قامت بإلغاء الحكمين، ورفضت الطعن الذي قام به الشخصان السوريان.

وذكرت المحكمة الإدارية العليا أنها اتخذت الحكمين استناداً على الوضع القانوني في سوريا، مبينة أنه وفقه، تُفرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الذكور ممن تتراوح أعمارهم بين ١٨ و٤٢ عاماً، لافتة إلى أن أحد المدعين غادر سوريا عندما كان عمره ١٢ عاماً، ولا يمكن أن يُتهم من قبل النظام السوري بالتهرب من الخدمة العسكرية عبر الهرب من البلاد، لأنه في وقت هروبه من البلاد كان أصغر بكثير من سن الخدمة العسكرية الإلزامية.

وبالمثل بينت المحكمة أن المدعي السوري الثاني كان في الـ ٤٧ من العمر عندما غادر سوريا، ولم يكن ملزماً بجعل نفسه متاحاً للخدمة العسكرية الاحتياطية حينها.

وقالت إن الاثنين غير مهددين لأسباب سياسية أخرى أو لأسباب متعلقة بحق اللجوء، لافتة إلى أنهما غير مهددين بمغادرة ألمانيا لحصولهما على حق الحماية الفرعية، التي تخولهما البقاء في البلاد.

ولفتت المحكمة في نهاية بيانها إلى أن محاكم إدارية عليا في ولايات أخرى قد أصدرت أحكام مشابهة عن وضع الشباب السوريين غير المهددين بالملاحقة بسبب الخدمة العسكرية الإلزامية.
(دير تلغراف عن موقع المحكمة الإدارية العليا في بريمن)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!