وزير الداخلية الألماني القادم يتعهد بالتشدد حيال طالبي اللجوء المرتكبين للجرائم وتسريع الترحيل

  • 11 مارس، 2018
وزير الداخلية الألماني القادم يتعهد بالتشدد حيال طالبي اللجوء المرتكبين للجرائم وتسريع الترحيل

تعهد وزير الداخلية الألماني المقبل هورست زيهوفر اليوم الأحد باعتماد نهج متشدد حيال اللاجئين الذين يدانون بارتكاب جرائم وتسريع اجراءات ترحيل طالبي اللجوء الذين يتم رفضهم.

وتعهد زيهوفر المنتمي  إلى الحزب المسيحي الاجتماعي، الحليف البافاري لحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في مقابلة مع صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الأسبوعية بتحرك أشمل “دون أي تسامح” في فرض القانون والنظام في ظل الحكومة الجديدة التي ستبدأ عهدها رسمياً الأربعاء.

وقال زيهوفر إنه من خلال منصبه الجديد على رأس وزارة الداخلية والأمن الداخلي الموسعة، يعمل على “خطة رئيسية لاجراءات لجوء أسرع وعمليات ترحيل متسقة”.

وقال إنه ينبغي زيادة عمليات إعادة طالبي اللجوء إلى بلادهم وترحيلهم “بشكل كبير” متعهدا بـ”التشدد” حيال من يخرقون القانون الألماني أو يشكلون تهديدا أمنيا.

وقال زيهوفر “نريد أن نبقى بلدا ليبراليا منفتحا على العالم. لكن عندما يتعلق الأمر بمسألة حماية المواطنين، نحتاج إلى دولة قوية. سأهتم بذلك”.

وأثار وصول أكثر من مليون شخص إلى ألمانيا، منذ خريف العام ٢٠١٥، ردود فعل غاضبة وعزز موقع حزب “البديل لألمانيا” المناهض للاجئين الذي وصل البرلمان في أيلول/سبتمبر الماضي بعد حصوله على نحو 13 بالمئة من الأصوات.

وتعهدت حكومة ميركل في ولايتها الرابعة والتي تم تشكيلها بموجب تحالف مع الأشتراكيين الديموقراطيين بابقاء عدد اللاجئين الجدد الذين يتم استقبالهم كل عام ما بين ١٨٠ و٢٢٠ ألف شخص.

(دير تلغراف، فرانس برس، الصورة أرشيفية لتلفزيون فونيكس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!