الحزب الأشتراكي الديمقراطي يقدم رسمياً وزرائه .. لتكتمل قائمة وزراء الحكومة الألمانية المقبلة

  • 9 مارس، 2018
الحزب الأشتراكي الديمقراطي يقدم رسمياً وزرائه .. لتكتمل قائمة وزراء الحكومة الألمانية المقبلة

أعلن الحزب الأشتراكي الديموقراطي رسميا اليوم الجمعة أسماء وزرائه في الحكومة الجديدة برئاسة أنغيلا ميركل، وذلك قبل أيام فقط على بدء الولاية الرابعة للمستشارة الألمانية.

واضطرت ميركل لدى توزيع الحقائب إلى القيام بتنازلات كبيرة للأشتراكيين الديموقراطيين لاقناعهم بتشكيل تحالف جديد معها على رأس السلطة بعد أزمة سياسية استمرت ستة أشهر إثر الانتخابات التشريعية في أيلول/سبتمبر الماضي، وعلى نحو خاص تنازل “مؤلم” عن وزراة المالية التي سيتولاها الأشتراكي الديمقراطي أولاف شولتس.

وحصل الأشتراكيون الديموقراطيون على ست وزارات وزعوها على ثلاثة رجال وثلاث نساء.

وأكدت قيادة الحزب تعيين شولتس وزيرا للمالية خلفا للمحافظ فولفغانغ شويبله وهو أمر معروف منذ أسابيع. ومن المتوقع أن يظل رئيس بلدية هامبورغ شولتس (59 عاما) المعتدل جدا، وفيا للنهج المتشدد في السياسية النقدية لشويبله.

وسيكون شولتس نائبا للمستشارة أيضا وهو منصب بالغ الأهمية في الحكومة.

وقرر الحزب الخميس تعيين وزير العدل الأشتراكي الديموقراطي هايكو ماس (51 عاما) وزيرا للخارجية خلفا لزيغمار غابرييل الذي ينتمي إلى الحزب نفسه. وكان كل من غابرييل ورئيس الحزب الأشتراكي الديموقراطي السابق مارتن شلوتز يأملان في شغل هذا المنصب، لكن الاثنان خرجا من المنافسة على المنصب ومن التشكيلة الحكومية ككل.

وأكد أولاف شولتس الرئيس الحالي بالوكالة للحزب الأشتراكي الديموقراطي في مؤتمر صحافي في برلين “أنه فريق جيد مع أشخاص على مستوى عال من الخبرة”، في إشارة إلى الوزراء الجدد.

من جهتها، أشادت الرئيسة المقبلة للحزب أندريا ناليس بماس معتبرة أنه الرجل المناسب في فترة “يتم اللجوء فيها إلى ألمانيا للعب دور الوسيط في عالم تعمه الفوضى”.

ومن المقرر أن تتولى سفينيا شولتس (49 عاما) مسؤولة الحزب الأشتراكي الديموقراطي لمنطقة شمال الراين فستفالن، وزارة البيئة.

أما وزيرة الأسرة الحالية كاتارينا بارلي (49 عاما) فستتولى حقيبة العدل، علماً أنها كانت مرشحة لمنصبي وزارة العمل والخارجية، سيما وأن والدها بريطاني.

بينما سيتولى الأمين العام السابق للحزب الأشتراكي الديموقراطي هوبرتوس هايل (45 عاما) حقيقة العدل والشؤون الاجتماعية.

في المقابل، تم تعيين فرانتسيسكا غيفي (39 عاما) غير المعروفة والتي تتولى حاليا رئاسة بلدية حي نويكولن، الذي يقطنه الكثير من المهاجرين، في برلين، حقيبة الأسرة.

أما الوزراء الآخرون الذين عرفت اسماؤهم قبلا، فمن الحزب الديموقراطي المسيحي بزعامة ميركل وحليفه البافاري المسيحي الاجتماعي.

وكانت قدمت ميركل نهاية الشهر الماضي قائمة بالوزراء المحتملين من حزبها المسيحي الديمقراطي في الحكومة المقبلة.

وضمت الأسماء الستة المرشحة التي أعلنتها اسم ينس شبان الذي تم تداوله كثيراً في الأونة الأخيرة، ليكون مرشحاً لشغل منصب وزير الصحة، وهو أحد أبرز المحافظين المنتقدين لسياسة الباب المفتوح أمام المهاجرين التي اتبعتها سابقاً ميركل.

وأما الوزراء الخمسة الباقون الذين تعتزم ميركل تعيينهم من حزبها، فجميعهم موالون لها، كشأن يوليا كلوكنر المرشحة لمنصب وزيرة الزراعة، فيما ستحافظ أورسولا فون ديرلاين على منصب وزيرة الدفاع، و سيحصل بيتر ألتماير، على حقيبة الاقتصاد، بعد أن كان في الولاية الماضية رئيساً لدار المستشارية، وستحصل أنيا كارليتزك على حقيبة التعليم والبحث العلمي.

وستتولى وكيلة وزارة الصحة حتى الآن أنيته فيدمان-ماوتز، منصب وزيرة دولة لشؤون الهجرة واللاجئين والاندماج في دار المستشارية. وسيحصل الوزير المسؤول حتى الآن عن العلاقات بين الولايات والحكومة الاتحادية هيلغه براون، على منصب رئيس دار المستشارية.

من جانبه اختار الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، زعيمه هورست زيهوفر ليكون وزير الداخلية والموطن، و أندرياس شوير وزيراً للنقل، فيما حافظ غير مولر المنتمي للحزب أيضاً على منصبه وزيراً للتنمية.

(دير تلغراف، فرانس برس)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!