تركيا تفرج عن الصحفي دينيز يوجيل بعد عام من حبسه دون توجيه اتهام له .. وميركل ووزير الخارجية غابرييل يعبران عن سعادتهما

  • 16 فبراير، 2018
تركيا تفرج عن الصحفي دينيز يوجيل بعد عام من حبسه دون توجيه اتهام له .. وميركل ووزير الخارجية غابرييل يعبران عن سعادتهما

قالت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية اليوم الجمعة إن اتهامات تتعلق بالأمن وجهت للصحفي الألماني التركي الأصل دينيز يوجيل الذي اعتقل في تركيا قبل عام لكن المحكمة قررت إخلاء سبيله على ذمة القضية.

وكان أول أمس الأربعاء، وافق مرور عام كامل على احتجاز يوجيل (44 عاماً) في السجن بتركيا، على خلفية اتهامات بالإرهاب، بدون توجيه دعوى جنائية ضده.

ورحبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بقرار الإفراج عنه ودعت أنقرة لضمان اتخاذ إجراءات قضائية عاجلة مع مواطنين ألمان آخرين محتجزين لديها.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي في برلين ”يسعدني مثلي مثل كثيرين جدا أن بمقدوره مغادرة السجن اليوم“.

وتابعت ”تعلمون أن هناك قضايا أخرى لا يزال فيها أناس، ربما ليسوا بنفس القدر من الشهرة، محبوسين. ونحن أيضا نتمنى لهم إجراءات قضائية عاجلة ودستورية“.


ورحب وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل بإطلاق سراح يوجيل من محبسه في تركيا، قائلاً: “هذا يوم جيد بالنسبة لنا جميعاً… أشكر بشدة الحكومة التركية على دعمها في إسراع إجراءات التقاضي”.

وقال غابرييل للصحفيين في ميونيخ ”أعتقد أن هذا سيتيح إمكانية مغادرته (يوجيل) البلاد“.

وكشف الوزير أنه التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرتين للحث على إسراع الإجراءات في قضية يوجيل، رغم أنه لم يتم الإعلان عن الاجتماعين من قبل.

وقال غابريل: “الحكومة التركية كانت تولي أهمية دائماً لعدم ممارسة أي نفوذ سياسي على قرار المحكمة”، معرباً عن جزيل شكره لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي تحدث معه أيضاً أكثر من مرة عن قضية يوجيل.

كما شكر الوزير المستشارة ميركل “على ثقتها في عمل وزارة الخارجية الألمانية في هذه القضية الصعبة”.

وذكرت وكالة الأناضول أن محكمة تركية قبلت لائحة اتهام تطالب بسجن يوجيل مدة تصل إلى 18 عاما وتشمل ”نشر مواد دعائية تتصل بالإرهاب“ و”إثارة العداء“ وقررت إخلاء سبيله لحين محاكمته.

واحتجز يوجيل في فبراير شباط العام الماضي للاشتباه في نشره مواد دعائية تدعم منظمة إرهابية والتحريض على العنف، وهو ما نفاه يوجيل. ووصفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب له بالـ”الإرهابي”، و”العميل” المختبىء في السفارة الألمانية.

وكتب وزير العدل الألماني هايكو ماس على تويتر ”أخيرا! أسعد خبر. دينيز يوجيل حر“.

وقالت أولريكه ديمر المتحدثة باسم الحكومة الألمانية في مؤتمر صحفي اعتيادي يوم الجمعة إن إخلاء سبيله ”خطوة أولى مهمة“ بعد جهود دبلوماسية ضخمة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إنه لا تزال توجد نقاط خلاف بين ألمانيا وتركيا اللتين تدهورت العلاقات بينهما بعد الحملة التي أطلقتها أنقرة ضد مؤيدي محاولة انقلاب عسكري في عام 2016.

وقالت المتحدثة إن برلين لم توافق على أي ”صفقات مشبوهة أو ترتيبات أخرى“ لتأمين إطلاق سراحه.

وانتشرت على نطاق واسع على موقع تويتر صورة ليوجيل بعد إطلاق سراحه مع زوجته التي تزوجها وهو في السجن.

وجاء إطلاق سراح الصحفي اليوم، بعد يوم من اجتماع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين أمس الخميس، الذي أشار هذا الأسبوع إلى احتمال إطلاق سراح يوجيل.

وكانت المستشارة ميركل قالت أمس الخميس،إنها ألمحت ليلدريم بـ”أن هذه القضية ملحة للغاية بالنسبة لنا”.

وأصدرت محكمة تركية اليوم أيضاً أحكام بالسجن مدى الحياة على  ثلاثة صحفيين بارزين بعد اتهامهم بمساعدة الشبكة المتهمة بالمسؤولية عن محاولة انقلاب في عام 2016. وصدرت كذلك أحكام بالسجن مدى الحياة على ثلاثة صحفيين آخرين بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة.

(دير تلغراف ، وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، تويتر)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!