بعد وقوع حوادث عنف بين لاجئين سوريين وألمان .. ولاية ألمانية توقف إرسال طالبي اللجوء إلى مراكز الاستقبال الأولية بمدينة كوتبوس

  • 21 يناير، 2018
بعد وقوع حوادث عنف بين لاجئين سوريين وألمان .. ولاية ألمانية توقف إرسال طالبي اللجوء إلى مراكز الاستقبال الأولية بمدينة كوتبوس

زار وزير داخلية ولاية براندنبورغ كارل-هاينز شروتر مدينة كوتبوس أمس الجمعة، بعد وقوع عدة حوادث عنف في المدينة في الأونة الأخيرة بين الألمان واللاجئين، حاملاً معه حزمة من الإجراءات أبرزها عدم ارسال طالبي لجوء في الأشهر القادمة إلى مراكز الاستقبال الأولية.

وسيشمل هذا التقييد وصول طالبي اللجوء لمراكز الإيواء المؤقتة فقط، فيما سيكون بمقدور العائلات أو أقارب الحاصلين على حق اللجوء الذين يعيشون مسبقاً في المدينة الالتحاق بهم إلى هناك، ولن يتأثروا بالقرار الجديد، بحسب ما بين الوزير لـ”إنفوراديو”.

وقال الوزير إنه في حال طلب بلديات أخرى معاملتها بالمثل، ستتم دراسة طلباتها بشكل إفرادي، والبت فيها.

وتتضمن الاجراءات الأخرى التي أعلن عنها الوزير تقوية تواجد دوريات الشرطة، وتعزيز ظهورها أمام العامة.

وتجول شروتر مع وكيل وزارة مسؤول عن التعليم وعمدة المدينة، لكي يأخذ فكرة عن الوضع الأمني فيها، وقال إنه لا ينبغي أن تشعر كوتبوس بأنها قد تُركت وحيدة، داعياً إلى عدم تعميم هذه الحوادث الفردية.

وخلال الجولة، سلم شابان سوريان يعيشان في المدينة منذ عامين رسالة اعتذار للعمدة عما فعله مواطنوهم السوريون. وقال أحدهما ويدعى مازن محمد لتلفزيون “إر بي بي”، إنه يريد القول لجميع السوريين إنهم ضيوف في هذا البلد، وعليهم تقبل القواعد السارية، مضيفاً أنه لو قدم أحدهم إلى بلده وحدثت مثل هذه الأمور لغضب أيضاً.

وجاء هذا اللقاء والاجراءات بعد توالي وقوع حوادث شجار وضرب بين السكان المحليين واللاجئين في المدينة في الأونة الأخيرة، إذ اتهم شابان سوريان في مقتبل العمر بضرب ألماني (١٦ عاماً) بسكين في وجهه يوم الأربعاء الماضي، ليتم اعتقالهما لاحقاً. وسبق ذلك اتهام ٣ شبان سوريون بالهجوم على زوجين من المدينة أمام مركز تسوق يوم الجمعة (١٢ كانون الثاني). وقال تلفزيون “إر بي بي” إنه عندما طالبوا بمنحهم أحقية المرور إلى داخل المركز، وإظهار الاحترام لهم، رفض الزوجان ذلك، فهاجم أحدهما بسكين الزوج، فقام أحد المارة بمساعدة الرجل، وتم اخطار الشرطة، وتمكن حرس المركز التجاري من الامساك بالشباب حتى قدوم الشرطة.

وفي يوم رأس السنة الماضي تعرض مأوى لطالبي اللجوء لهجوم من النازيين الجدد فيما يبدو، دون أن يعمل حرس المأوى إلى التدخل، التصرف الذي يتم التحقق منه حالياً.

وقال الوزير شروتر إن إدارة المدينة تنظر في إمكانية إرسال الشباب من مرتكبي الجرائم إلى مكان آخر، مقراً بوجود عوائق قانونية.

لمشاهدة الفيديو: اضغط هنا

(دير تلغراف عن تلفزيون “إر بي بي”, الصورة للشابين الذين قدما رسالة الاعتذار والوزير)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!