اليمين المتطرف يختار مكان إستعادة النمسا من المسلمين الرمزي لإعلان ائتلافه مع حزب المحافظين .. وكورتز يصبح أصغر قادة العالم

  • 16 ديسمبر، 2017
اليمين المتطرف يختار مكان إستعادة النمسا من المسلمين الرمزي لإعلان ائتلافه مع حزب المحافظين .. وكورتز يصبح أصغر قادة العالم

قرر الحزب المحافظ واليمين المتطرفالقومي في النمسا رسمياً إطلاق تحالفهم اليوم السبت في فيينا من مكان له أهمية رمزية كبرى هو جبل كاهلنبرغ حيث بدأت عملية إستعادة أوروبا الوسطى من القوات العثمانية العام 1683.

وتوصل زعيم الحزب الديموقراطي المسيحي المحافظ سيباستيان كورتز الذي سيصبح أصغر قادة العالم (31 عاما)، وحليفه هاينز كريستيان شتراخه زعيم حزب الحرية من اليمين المتطرف القومي إلى اتفاق على تشكيل حكومة فى وقت متأخر الجمعة يسمح بعودة اليمين المتطرف الى السلطة في النمسا.

ويتوج هذا التحالف عاما جيدا لليمين القومي في أإوروبا، مع تقدم ملحوظ في هولندا وفرنسا وألمانيا، لكن دون النجاح في الوصول إلى أعلى هرم السلطة.

ويمكن مشاهدة مناظر خلابة من تلة كاهلنبرغ المشرفة على العاصمة النمساوية لكن للمكان “أهمية” ترتبط بمحاصرة العثمانيين فيينا عام 1683، حسب خبير الشؤون السياسية توماس هوفر.

في الواقع، تشكل استعادة القوات المسيحية المتحالفة بقيادة الملك البولندي جون سوبيسكي الثالث هذه التلة نهاية هذا الحصار وبداية انحسار الجيوش الإسلامية في أوروبا الوسطى.

يشار إلى أن مجموعات عدة متمسكة بهويتها تقصد المكان سنويا لاحياء ذكرى الانتصار على العثمانيين.

وأضاف هوفر “بعيدا عن المغالاة في أهميته، إلا أن اختيار هذا المكان يحظى بالأهمية أقله لدى حزب الحرية”.

يذكر أن قضايا الهجرة والإسلام هيمنت على الحملة التي أدت إلى فوز كورتز في الانتخابات البرلمانية في 15 تشرين الأول/اكتوبر، بعد عامين من تدفق كبير للاجئين إلى أوروبا عام 2015.

وتقاربت مواقف زعيم المحافظين الشاب الذي يتباهى بأنه أحد المهندسين الرئيسيين لإغلاق طريق البلقان بوجه المهاجرين عام 2016 عندما كان وزيرا للخارجية بشكل وثيق من حزب الحرية بشأن هذه المسألة، الأمر الذي مهد الطريق أمام الائتلاف الجديد.

وقال كورتز “نريد قبل كل شيء تحسين الأمن فى بلادنا، بما فى ذلك مكافحة الهجرة غير الشرعية”. وأضاف “نريد تخفيف العبء الضريبي، وتعزيز اقتصادنا، ما من شانه تحسين نظامنا الاجتماعي”.

وقال المتحدث باسم المحافظين اليوم السبت إن اتفاقا تشكيل الائتلاف الحاكم سيعطي حزب الحرية المناهض للهجرة حقائب الخارجية والداخلية والدفاع من بين حقائب وزارية أخرى في التشكيل الحكومي.

وأضاف المتحدث أن حزب الشعب بقيادة زيباستيان كورتس، المتوقع أن يتولى منصب المستشار، سيحصل على حقائب وزارية من بينها المالية والعدل والزراعة. وأكد كورتس يوم السبت أن هارتويش لويغر سيتولى منصب وزير المالية.

وقال الائتلاف الحكومي الجديد في النمسا اليوم إنه سيكون شريكا جديرا بالثقة للاتحاد الأوروبي الذي يرغب في إصلاحه بهدف إعادة بعض السلطات للحكومات الوطنية.

كما تضمن برنامج حزب الشعب وحزب الحرية، المناوئ للهجرة، إدراج مسألة تخفيف التوتر في العلاقات بين روسيا والغرب كأحد أهداف الائتلاف. كان حزب الحرية قد أبرم في السابق اتفاق شراكة مع حزب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

للتعرف على مزيد من التفاصيل عن شخصية كورتس يرجى الإطلاع على المادة التالية لبي بي سي عربي: هنا.
(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز، الصورة من حساب كورتس على موقع تويتر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph