وزير الداخلية الألماني يقدر عدد اللاجئين الواصلين في ٢٠١٧ .. ويوضح لماذا لا يعد الحافز المالي المقدم للراغبين بالعودة لبلادهم طوعاً كبيراً

  • 18 ديسمبر، 2017
وزير الداخلية الألماني يقدر عدد اللاجئين الواصلين في ٢٠١٧ ..  ويوضح لماذا لا يعد الحافز المالي المقدم للراغبين بالعودة لبلادهم طوعاً كبيراً

قدر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير عدد اللاجئين الواصلين لبلاده هذا العام بأقل من ٢٠٠ ألف شخص، وهو الحد الذي وضعه التحالف المسيحي بقيادة ميركل كهدف ينوي تحقيقه، وطرحه خلال مفاوضات تشكيل تحالف حكومي جديد.

وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة “بيلد أم زونتاغ” نُشرت الأحد أن العدد كان حتى نهاية شهر نوفمبر الماضي ١٧٣ ألفاً، وأنه يتوقع عدداً أقل من ٢٠٠ ألف، وهو الرقم الذي لطالما طالب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري الالتزام به.

وعندما تم سؤاله فيما إذا كان ليس من السخف منح حافز مالي يتضمن بدل سكن، لأشخاص لا يحق لهم البقاء في ألمانيا، وفقاً للبرنامج الذي تم الإعلان عنه مؤخراً، كي يغادروا البلاد بالفعل، رغم أنهم ملزمين بفعل ذلك، بين أن المرء سيظن ذلك للوهلة الأولى، لكن بإلقاء نظرة ثانية للأمر سيرى أنه إجراء معقول.

وبين أن المساعدة لا تمنح كمبلغ نقدي باليد بل بعد العودة للوطن، وهناك ينبغي استخدام المبلغ حصراً لأجل الصرف على الشقة أو تجهيزها، موضحاً أنه بالمقارنة بتكاليف الرعاية الاجتماعية التي تترتب على الدولة الألمانية جراء إقامة هؤلاء مطولاً فيه، يصبح المبلغ المذكور أقل بكثير.

ولفت إلى أن هذا الطريق يعد بمثابة فرصة ثانية لطالبي اللجوء المرفوضين لكي يكون لهم مستقبل في موطنهم، وعدم محاولة العودة إلى أوروبا، مبيناً أنه بالتأكيد لا ينبغي أن يكون المبلغ كبيراً لكي لا يصبح سبباً للقدوم إلى ألمانيا لأجله.

وعن تجربتهم بالنسبة للبرنامج الجديد الذي بدأ منذ الأول من شهر كانون الأول، قال إن التجارب الأولية كانت إيجابية، فوصلهم في الأيام العشر الأولى ٢٠٠ طلب عودة طوعية، بشكل خاص من مواطنين روس وعراقيين وأفغان.

للإطلاع على تفاصيل برنامج العودة الطوعية الجديد: هنا.

(دير تلغراف عن بيلد أم زونتاغ)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!