الرئيس الألماني: من يحرق أعلاماً إسرائيلية لا يحترم أو لا يفهم ما الذي يعنيه أن تكون ألمانياً

  • 15 ديسمبر، 2017
الرئيس الألماني: من يحرق أعلاماً إسرائيلية لا يحترم أو لا يفهم ما الذي يعنيه أن تكون ألمانياً

ندد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بشدة بكل أشكال معاداة السامية، قائلاً إن من يحرق أعلاماً إسرائيلية في الساحات بألمانيا، لا يظهر كرهاً لا يطاق حيال إسرائيل فحسب، بل لا يحترم أو لا يفهم ما يعنيه أن تكون ألمانياً، في إشارة إلى إحراق أعلام إسرائيلية في مظاهرات موالية لفلسطين قرب بوابة براندنبورغ التاريخية.

وأشار في فعالية بالسفارة الإسرائيلية ببرلين بمناسبة عيد حانوكة، إلى أنه لم يتم التغلب على معاداة السامية في ألمانيا أيضاً، وأنها تكشف عن “وجهها الشرير” في مظاهر متنوعة، في ممارسات متطرفة كاحراق الأعلام الإسرائيلية والشعارات الغبية الداعية للكراهية والعنف.

وأكد شتاينماير أنه لا ينبغي أن يكون لمعاداة السامية مكان في جمهورية ألمانيا، بمختلف أنماطها.

وبين الرئيس الألماني أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أحادي الجانب بالقدس عاصمة لإسرائيل لن يساهم في إحلال السلام في الشرق الأوسط، مستدركاً بالقول إن ذلك لا يبرر الكراهية ضد إسرائيل والحط من قدر المواطنين اليهود في الشوارع والساحات الألمانية.

ولفت إلى مسؤولية ألمانيا التاريخية، وإلى الدروس التي تعلمتها من الحرب العالمية الثانية والهولوكوست والمسؤولية حيال أمن إسرائيل ورفض كل أشكال العنصرية ومعاداة السامية.

وأكد أن هذه المسؤولية ليست قابلة للتفاوض، وأن ليس هناك استثناءات حيالها بالنسبة للمهاجرين.

(دير تلغراف عن تلفزيون بايرشه روندفونك – الصورة من حساب السفارة الإسرائيلية بموقع تويتر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!