وزراء الداخلية في ألمانيا يتفقون على تمديد وقف ترحيل السوريين حتى نهاية العام القادم .. ووضع تقييم جديد للوضع الأمني هناك

  • 8 ديسمبر، 2017
وزراء الداخلية في ألمانيا يتفقون على تمديد وقف ترحيل السوريين حتى نهاية العام القادم .. ووضع تقييم جديد للوضع الأمني هناك

اتفق وزراء داخلية الولايات والحكومة الاتحادية في ألمانيا اليوم الجمعة على تمديد وقف الترحيل إلى سوريا حتى نهاية العام ٢٠١٨، بعد أن أصبحت القضية محط خلاف بين وزراء التحالف المسيحي والحزب الأشتراكي الديمقراطي في الأسابيع الماضية.

وكان التحالف المسيحي، ممثلاً بولايتي بايرن وساكسونيا، يطالب بتمديد وقف الترحيل حتى صيف العام القادم فقط، ليصبح من المسموح ترحيل الخطرين وأصحاب السوابق لسوريا بعد ذلك، في حين كان الحزب الأشتراكي الديمقراطي يصر على التمديد حتى نهاية العام ٢٠١٨.

واتفق الوزراء في الوقت نفسه خلال مؤتمر على مطالبة الحكومة الاتحادية بوضع تقييم جديد للوضع الأمني في سوريا، للنظر من جديد في حال حصولهم على النتيجة، في إمكانية ترحيل الخطرين ومرتكبي الجرائم إلى هناك.

وقال وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير في لايبتزغ حيث عُقد المؤتمر، إن وضع التقييم قد يطول لأسابيع وأشهر.

وقال وزير داخلية ولاية ساكسونيا السفلى بوريس بيسوريوس (الحزب الأشتراكي الديمقراطي) اليوم إن هناك اجماع على أن سوريا ليس بالبلد الذي يمكن الترحيل إليه، مشيراً إلى أنه لا ينبغي الترحيل إلى هناك حتى إشعار آخر نظراً لمخاطر وقوع انتهاكات حقوق الانسان هناك.

وبين دي ميزير أن عدد الخطرين المرحلين هذا العام وصل إلى ٥٠ شخصاً، العدد الذي قال إنه أكبر بشكل واضح من العام الماضي.

وأوضح أن عدد الأشخاص المعتبرين خطرين أكبر من أي وقت مضى، وأنه في الوقت نفسه هناك المزيد والمزيد من التحقيقات ضد أشخاص وأحكام إدانة.

ولفت إلى أن الترحيل ما زال صعباً، في ظل وجود عوائق.

(دير تلغراف عن القناة الألمانية الأولى، قناة “إم دي إر” )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!