هل تعلم أن تسمية “البكيني” جاءت احتفاء بانفجار نووي تجريبي أمريكي؟

  • 11 ديسمبر، 2017
هل تعلم أن تسمية “البكيني” جاءت احتفاء بانفجار نووي تجريبي أمريكي؟

قد لا يخطر على بال الكثيرين ممن يسمعون ويتحدثون عن لباس البحر “بكيني” أن تسميتها جاءت احتفاء بانفجار نووي تجريبي أمريكي في جزيرة بيكيني بالمحيط الهادىء، في أربعينيات القرن الماضي، وأطلقه المصمم الفرنسي جاك هايم على ثياب البحر الذي صممه ليشير بذلك إلى أنها ستكون بأهمية اختراع القنابل الجديدة.
الأمر المفزع الذي نادراً ما يُذكر هو أن لم يتم إخبار كل سكان جزر مارشال (بينها جزيرة بيكيني) بشأن التجارب التي كانت تجريها أمريكا على أكثر الأسلحة تدميراً التي بدأت منذ العام ١٩٤٦ واستمرت لأعوام. وأصبح سكانها مادة لقياس آثار الإشعاع عليهم في الولايات المتحدة.

تقول إحدى السيدات إنهم سمعوا ضجة عالية فركضوا للخارج ليروا ما هو، مضيفة أنهم لم يعلموا ماذا كان لأنه حدث في الفجر. وأشارت إلى أنهم ذعروا من ذلك، واعتقدوا أنها حرب أخرى، أو نهاية العالم.

وتؤكد أن ما فعله الأمريكيون لم يكن صدفة، بل جاءوا إلى بلادهم ودمروها، وجاءوا لقياس آثار أسلحتهم النووية عليهم. إلى جانب الآثار الصحية السيئة على البشر، باتت جزر كجزيرة بيكيني غير صالحة للعيش، بحسب وثائقي تعرضه الجزيرة الانكليزية.

(دير تلغراف عن الجزيرة الانكليزية slate -إن لم يظهر الفيديو اضغط هنا للمشاهدة)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph