طالبوه بالركوع وطلب المغفرة .. نشطاء يقيمون نسخة مصغرة لنصب الهولوكوست في برلين قرب منزل سياسي يميني متطرف في شرق ألمانيا

  • 23 نوفمبر، 2017
طالبوه بالركوع وطلب المغفرة .. نشطاء يقيمون نسخة مصغرة لنصب الهولوكوست في برلين قرب منزل سياسي يميني متطرف في شرق ألمانيا

أقامت مجموعة من الفنانين اليوم الأربعاء، نسخة من النصب التذكاري لضحايا محرقة اليهود “الهولوكوست” المقام في برلين بالقرب من منزل سياسي يميني متطرف، وصفه من قبل بأنه “نصب الخزي”.

وكان السياسي بيورن هوكه، العضو البارز بحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني قد أثار صدمة بلاده في يناير عندما هاجم النصب التذكاري، وقال إنه يجب على الألمان أن يكونوا أكثر “إيجابية” بشأن ماضيهم النازي، وأن “السياسة الغبية” حيال ذلك يعيث البلاد، داعياً إلى تغيير بمقدار ١٨٠ درجة.

وقال هوكه، الذي يتزعم كتلة حزب البديل في برلمان ولاية تورنغن، لأنصاره في مدينة دريسدن في ذلك الوقت “الألمان هم الشعب الوحيد في العالم الذي يزرع نصباً للخزي في قلب عاصمتهم”.

وردًا على ذلك، قامت مجموعة “مركز الجمال السياسي” بالعاصمة برلين المعروفة بنشاطاتها الاستفزازية ، اليوم الأربعاء، بالكشف عن إقامة نسخة مصغرة من النصب بالقرب من منزل هوكه في بلدة بورنهاغن في ولاية تورينغن، تتألف من ٢٤ كتلة خرسانية، علماً أن النسخة الأصلية مكونة من ٢٧١١ كتلة. وترمز الكتل الخرسانية الموجودة في النصب الأصلي في برلين إلى ٦ ملايين يهودي قُتلوا من قبل النازيين.

وقالت المجموعة إنها جمعت الثلث من مبلغ ٢٨ ألف يورو، المطلوب لإبقاء النصب إلى جوار منزل هوكه حتى نهاية العام ٢٠١٩.

ولم يعلق هوكه بنفسه على ذلك، لكن زميله البرلماني في تورنغن، أندريه بوغينبورغ، اتهم في بيان اليوم الأربعاء المركز المذكور باتباع سلوك إجرامي عبر مراقب منزل هوكه، خلال الأشهر العشر الماضية.

وقالت المجموعة إنها تهدف إلى نشر معلومات استقتها من مراقبة منزله، ما لم يركع هوكه أمام النصب في برلين أو بلدته لطلب العفو عن جرائم ألمانيا السابقة.

وقال بوغينبورغ إن ذلك “ليس مقبولاً” ويتوقع من الشرطة والسلطات القضائية أن تتأكد فوراً من توقف هذه “الأساليب الفاشية”، وأن يتم ملاحقة النشاط قضائياً ومعاقبة القائمين عليه.

وقالت السلطات المحلية إن النصب المصغر بحد ذاته لا يبدو أنه ينتهك أية قوانين، إلا أنها توقعت ورود شكاوى بخصوصه.

واتهم “مركز الجمال السياسي” على صفحته بموقع فيسبوك، الشرطة الألمانية بالامتناع عن حماية النصب من الغوغاء، مشيرة إلى تهديد مجموعة يمينية متطرفة الصحفيين والفنانين ظهر اليوم، وسدها الطريق إلى النصب، والحاقها ضرر مادي بالمكان.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس، رويترز، صفحة “مركز الجمال السياسي” فيسبوك)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph