الأرجنتين تواجه شبح الغياب من المونديال لدى مواجهة الإكوادور .. ورئيس الفيفا: من الظلم عدم فوز ميسي بكأس العالم

  • 9 أكتوبر، 2017
الأرجنتين تواجه شبح الغياب من المونديال لدى مواجهة الإكوادور .. ورئيس الفيفا: من الظلم عدم فوز ميسي بكأس العالم

اتخذت تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا منحى غير متوقع، فقد بات الثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي والتشيلي أليكسيس سانشيز والكولومبي خاميس رودريغيز يواجهون في مرحلتها الأخيرة شبح الغياب عن المونديال مع منتخبات بلادهم.

وتتربع البرازيل على صدارة التصفيات برصيد 38 نقطة وضمنت تأهلها للمونديال، تليها أوروغواي في المركز الثاني برصيد 28 نقطة وهي أقرب المنتخبات للتأهل أو على أقل تقدير خوض الملحق الفاصل أمام نيوزيلاندا.

ولايزال الأمل يحدو كل من تشيلي وكولومبيا (26 نقطة) والأرجنتين وبيرو (25 نقطة) وباراغواي (24 نقطة) في التأهل للمونديال من خلال المرحلة الأخيرة في التصفيات.

وتضمن تصفيات أمريكا الجنوبية، التي تضم 10 فرق، تأهل المنتخبات الأربعة الأولى مباشرة للمونديال، فيما يلعب المنتخب صاحب المركز الخامس ملحقا فاصلا أمام بطل أوقيانوسيا.

وستتسم المباريات الخمس التي ستلعب في توقيت واحد في المحطة الأخيرة من تصفيات أمريكا الجنوبية الثلاثاء/الأربعاء بالتوتر الشديد نظرا لغموض الموقف بالنسبة للمراكز الأربعة المتبقية.

وبعد أن خسر ثلاث بطولات كبرى لعبها مؤخرا، وهي كأس العالم 2014 وكوبا أمريكا 2015 و2016، يواجه المنتخب الأرجنتيني خطرا محدقا بالغياب عن مونديال روسيا .2018

ويحل المنتخب الأرجنتيني ضيفا على نظيره الإكوادوري، حيث يحتاج ميسي ورفاقه على ارتفاع ألفين و800 متر عن سطح البحر إلى تحقيق الفوز لكي يضمن على الأقل خوض الملحق الفاصل.

وقد يكون التعادل كافيا للأرجنتين للتأهل إلى المونديال الروسي، كما قد يؤهلها الفوز للملحق الفاصل، ولكن هذا كله يعتمد على نتائج الفرق الأخرى.

وأخفق المنتخب الأرجنتيني في تحقيق الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة في التصفيات، ورغم امتلاكه لمهاجمين من العيار الثقيل لم يسجل سوى 16 هدفا في 17 مباراة لعبها في التصفيات حتى الآن.

وهذا يزيد من مخاوف غياب الأرجنتين، التي فازت بلقبين في كأس العالم ولم تغب عن هذه البطولة منذ عام 1970، عن اللعب في روسيا، رغم أحتفاظ مدربها الوطني خورخي سامباولي بتفاؤله.

ورأي السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، أن اعتزال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قبل الفوز بإحدى بطولات كأس العالم سيكون أمرا غير عادل.

وقال إنفانتينو في مقابلة مع صحيفة “لا ناسيون” الأرجنتينية: “سيكون أمرا غير عادل، حسنا، يفوز ببطولات كأس العالم من يستحقها، علينا أن نرى من يستحقها في 2018 و2022، هكذا يكون الأمر، لدينا الكثير من اللاعبين الكبار الذين لم يفوزوا بالمونديال ولدينا لاعبين ليسوا بالكبار فازوا بالمونديال، هذا هو جمال كرة القدم”.

وتابع إنفانتينو قائلا: “ميسي هو أحد النجوم الرئيسين في كرة القدم اليوم، هو شخص يثير الإعجاب ويلعب بطريقة مذهلة”.

وأشار رئيس الفيفا إلى أن ميسي قادر على خوض منافسات مونديال 2022 بعد أن يبلغ الخامسة والثلاثين من العمر، وأضاف قائلا: عندما نراه يلعب يبدو وكأنه لا أحد يمكنه أن يلمسه، لا يصاب ولا يمرض أبدا، هو سريع للغاية، حتى لو أرادوا ضربه لا يستطيعون.

وأكمل قائلا: “الثمانينات والتسعينيات كانتا لمارادونا، هذه السنوات العشر الأخيرة هي لميسي، بالطبع فاز مارادونا بالمونديال، نعم، ميسي لا يزال يتعين عليه الفوز بالمونديال”.
(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph