الشرطة التركية: الحمض النووي الذي عُثر عليه على أظافر معارضة سورية وابنتها المقتولتين يكذب ادعاءات المشتبه

  • 6 أكتوبر، 2017
الشرطة التركية: الحمض النووي الذي عُثر عليه على أظافر معارضة سورية وابنتها المقتولتين يكذب ادعاءات المشتبه

كشفت مصادر أمنية تركية، اليوم الجمعة، أن عينات عالقة على أظافر الناشطة السورية المعارضة، عروبة بركات، التي قُتلت وابنتها نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، عائدة للمشتبه به أحمد بركات، قريب الضحيتين، والموقوف على ذمة القضية.

وكانت عثرت الشرطة التركية في 22 من الشهر الماضي، على جثتي المعارضة السورية عروبة بركات (60 عاماً) وابنتها الصحفية حلا (22 عاماً)، في منزلهما بإسطنبول، في ظروف غامضة، قبل أن توقف قوات الأمن التركية في ولاية بورصة نهاية ذلك الشهر، المدعو أحمد بركات للاشتباه بضلوعه في الجريمة، وأثناء التحقيقات تبين أن المشتبه به هو حفيد عم الضحية.

وأوضحت المصادر، لوكالة الأناضول الرسمية، أن تلك العينات تثبت وقوع اتصال بين الضحية والمتهم به، بالرغم من إنكار الأخير ذلك، خلال استجوابه من قبل النائب العام، اليوم، في القصر العدلي بإسطنبول.

وقال المشتبه به في إفادته، إن “عروبة” قدمت دعماً مادياً له ولأسرته، ودعته إلى منزلها لتقديم المساعدة له.

وأشار أنه ذهب من مدينة بورصة حيث يقيم، إلى منزل عروبة بإسطنبول، في 19 سبتمبر/أيلول الماضي، وطرق باب منزلها دون أن يفتح أحد، ليتوجه بعدها إلى إحدى الحدائق ويقضي بعضاً من الوقت فيها.

وفي رده على سؤال حول سبب تبديله حذائه وملابسه، التي جاء بها، بحسب ما أظهرت كاميرات المراقبة، قال المشتبه: “نمت على العشب في الساحل عندما لم يجب علي أحد في المنزل، وقمت باستبدال ملابسي بأخرى كنت جلبتها معي لأنها اتسخت، ورميتها في القمامة”.

وبعد تدقيق كاميرات المراقبة للنظر في صحة ادعاءاته، تبيّن أنه سلك تلك الليلة (19 سبتمبر الماضي)، الطريق المؤدي إلى منزل عروبة، وليس الساحل، وبنفس الشكل أظهرت الكاميرات سلوكه ذات الطريق أثناء خروجه من منزلها صباح اليوم التالي (20 سبتمبر).

وذكر المشتبه، أنه شارك في تشييع عروبة وابنتها في 23 سبتمبر، وبعدها قضى ليلتين في منزل شقيق عروبة معن بركات، بإسطنبول.

وتعتقد وحدات مكتب الجريمة في إسطنبول أن مرتكب الجريمة سكب مساحيق غسيل، على الجثتين الملفوفتين بأغطية، لمحو آثار الحمض النووي للقاتل.

ولفتت المصادر أن التحقيقات الأولية لم تظهر ارتباط المشتبه به بأي منظمات إرهابية.

(دير تلغراف عن وكالة الأناضول)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph