انتخاب وزير مالية ألمانيا رئيساً لمجلس النواب الألماني .. والمئات من موظفيه يودعونه بـ”صفر بشري”

  • 24 أكتوبر، 2017
انتخاب وزير مالية ألمانيا رئيساً لمجلس النواب الألماني .. والمئات من موظفيه يودعونه بـ”صفر بشري”

 انتخب وزير المالية الألماني السابق فولفغانغ شيوبله رئيسا لمجلس النواب (البوندستاغ) يوم الثلاثاء وهو منصب يمكنه من خلاله فرض النظام على نواب التيار اليميني المتطرف الذين يعارضون توليه هذا المنصب.

وحصل شيوبله على 501 صوت من 705 أصوات للمشرعين ليتولى رئاسة البرلمان. ومهد حزب البديل من أجل ألمانيا على الفور الطريق أمام المزيد من الصراعات. ودخل حزب البديل البرلمان لأول مرة الشهر الماضي.

ويشعر التيار المحافظ الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بقلق بعد أن أصبح حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة ثالث أكبر حزب بالبرلمان.

وشيوبله (75 عاما) سياسي مخضرم من أقوى الساسة في ألمانيا ويعتبر مؤهلا لتهدئة المشرعين المتمردين.

وأوضح حزب البديل من أجل ألمانيا في الجلسة الافتتاحية للبرلمان بعد الانتخابات الاتحادية التي جرت في 24 سبتمبر أيلول اعتزامه تغيير السياسة الألمانية على مستوى البلاد.

وقال زعيم كتلة الحزب بالبرلمان برند باومان ”الشعب قرر، والآن يبدأ عهد جديد“.

ورد شيوبله، في كلمته الأولى كرئيس للبرلمان، على ذلك قائلا ”لا أحد بمفرده يمثل الشعب“. وأضاف ”الطريقة التي نتحدث بها فيما بيننا تعد مثالا للمناقشات المجتمعية… أتطلع للتحديات الجديدة“.

وبموافقته على تولي رئاسة البرلمان يكون شيوبله قد ترك منصب وزير المالية للديمقراطيين الأحرار ليساعد في تسهيل محادثات لتشكيل إئتلاف ثلاثي جديد يضم حزب الخضر كذلك.

وقام أكثر من ٣٠٠ من موظفيه بإقامة وداع مؤثر له بعد ٨ سنوات له في وزارة المالية، عبر تشكيل رقم صفر في باحة، في إشارة إلى أنه كان أول وزير منذ العام ١٩٦٩ يستطيع تجنب إدخال ديون جديدة للموازنة عامة، رغم أنه لم يفرض تدابير تقشفية. أي أن الوزير عمل على تجنب إنفاق الدولة أكثر مما تكسب.

وقال شويبله عندما ودع موظفيه في أكبر صالات الوزارة ببرلين، إن شغله لهذا المنصب “كان شرفاً له”، وإنه “حان الوقت لقول وداعاً”، دون أن يذرف الدموع.

وسيحل محل شويبله حالياً قبل تشكيل الحكومة الجديدة، وزير دار المستشارية بيتر ألتماير.
(دير تلغراف عن رويترز، بيلد أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!