الشرطة كانت استخفت باتصال الاستغاثة واعتقدت أنها مزحة ! .. السجن قرابة ١٢ عاماً على مهاجر أفريقي اغتصب ألمانية أمام صديقها في مخيم

  • 19 أكتوبر، 2017
الشرطة كانت استخفت باتصال الاستغاثة واعتقدت أنها مزحة ! .. السجن قرابة ١٢ عاماً على مهاجر أفريقي اغتصب ألمانية أمام صديقها في مخيم

قضت محكمة ألمانية اليوم الخميس بالسجن ١١ عاماً ونصف العام على مهاجر أفريقي (٣١ عاماً) اغتصب شابة كانت تخيم مع صديقها قرب مدينة بون غرب البلاد.

ورأت المحكمة أنه ثبت أن الشاب الغاني الجنسية قد اعتدى على الشابة وصديقها، وهما من مدينة فرايبورغ، عندما كانا يخيمان مطلع شهر نيسان الماضي، بعدما هددهما بمنشار ثم قام باغتصاب الفتاة (٢٣ عاماً) أمام أعين صديقها، بعد أن سحبها لخارج الخيمة.  ولم تبدي الشابة مقاومة لمغتصبها ولم يجرؤ صديقها أيضاً على التدخل.

وبينت في شهادتها أمام المحكمة أنها لم تقاوم وتصرفت بهدوء لأنها كانت خائفة من الموت، وارتسمت أمام أعينها جريمة أخرى وقعت لطالبة من فرايبورغ، تعرضت للاغتصاب ثم القتل – من قبل لاجىء بحسب الإدعاء-.

وقدم صديقها شهادته في المحكمة على مدى ٥ ساعات، ووصف بشكل دقيق المجريات، وقال إنه تعرف على المتهم من خلال صوته.

وكانت الحادثة قد أثارت ضجة في البلاد حين وقوعها. وبدا الوضع مأساوياً أكثر، عندما اعتقدت الشرطة أن اتصال صديقها طالباً النجدة ليست سوى مزحة في البداية.

وأنكر الشاب التهم الموجهة إليه حتى صدور الحكم، رغم الأدلة المتوافرة، كشأن الكثير من آثار حمضه النووي على جسد الضحية وفي مكان الجريمة، وزعم أن هناك مؤامرة حيكت ضده.

ونظراً لإنكاره توجب على الطالبة الضحية الإدلاء بشهادتها أمام المحكمة، التي استمرة لـ ٣ ساعات، وأكدت أنها تعرفت على مغتصبها الذي كان متواجداً في قاعة المحكمة، وفقاً لما قاله المتواجدون في المحاكمة.

وكانت النيابة العامة قد طالبت بالحكم عليه بالسجن ١٣ عاماً. وكان خبير في الصحة النفسية قد صنفته كمسؤول جنائياً عن تصرفاته.

وصدرت عن المتهم عدة أقوال مسيئة خلال جلسات المحاكمة، فوصف الضحية بأنها عاهرة، وبدا منفصلاً عن الواقع قائلاً إنه يريد أن يصبح لاعب كرة قدم محترف.

وبإمكان المدان نظرياً أن يُرحل بعد قضاء نصف مدة عقوبة السجن، لكن محاكمة أخرى ستكون بانتظاره هناك، إذ زعم أنه قتل سلفه هناك ضرباً بعد خلاف حول الإرث، لذلك فر إلى ألمانيا.

وكانت الشرطة قد نشرت صورة نموذجية عنه طالبة العامة المساعدة في التعرف والقبض عليه، وهو ما حصل وتم القبض عليه بمساعدة المارة في بون.

وكان طلب لجوئه قد رُفض قبل أيام قلائل من ارتكاب الجريمة.

(دير تلغراف عن تلفزيوني “إس في إر”، إن ٢٤)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph