٣ أشخاص مخمورين من أوساط اليمين المتطرف يشتبكون مع لاجئين قاصرين شرق ألمانيا بينهم سوريان .. والشرطة تطلب تعزيزات من مدينتين مجاورتين

  • 3 أكتوبر، 2017
٣ أشخاص مخمورين من أوساط اليمين المتطرف يشتبكون مع لاجئين قاصرين شرق ألمانيا بينهم سوريان .. والشرطة تطلب تعزيزات من مدينتين مجاورتين

اقتحم ٣ رجال في مدينة أبولدا بولاية تورنغن، شرق ألمانيا، مأوى مخصص للاجئين القصر القادمين دون ذويهم إلى البلاد، ودخلوا في شجار مع قاطنيه ليلة يوم الأحد الماضي.

وزُعم أن المشاجرة الدموية اندلعت بسبب صوت الموسيقى العالي، التي شعر المهاجمون الثلاثة بالانزعاج منها، بحسب ما ذكر تلفزيون “إن ٢٤” الألماني، الذي بين أن الثلاثة (٢٧، ٣٣، ٤٠ عاماً) كانوا يمرون قرب المأوى وعندما لم يخفض اللاجئون صوت الموسيقى اقتحموا المبنى، ودافع اللاجئون القاصرون عن أنفسهم.

وذكرت شتيفي كوب، المتحدثة باسم الشرطة في مدينة يينا، أن اللاجئين دافعوا عن أنفسهم عبر أطباق مكسورة وقضبان حديدية وكبال، وتواصلت المشاجرة أمام المأوى.

وبعد أن تلقت الشرطة اتصالات عدة، طلبت تعزيزات من مدينتي يينا وفايمر، وتم استخدام رذاذ الفلفل لتفريق المجموعتين عن بعضهما.

وبينت القناة التلفزيونية الألمانية، أن الشرطة تعتقد بأن الأمر يتعلق بجريمة ذات دافع سياسي. وقالت المتحدثة “كوب” إن الثلاثة من منطقة أيسنبرغ، وأن أثنان منهما معروفان لدى الشرطة عن جرائم مرتبطة باليمين المتطرف.

وتعرض سوريان (١٧، ١٩ عاماً) لجراح طفيفة، كما أصيب مهاجمان بجراح في الوجه، واليدين. وتحقق الشرطة حالياً ضد الثلاثة المنتمين لأوساط اليمين المتطرف بتهمة الإخلال بالسلم.

(دير تلغراف عن تلفزيون إن ٢٤)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph