الرجل الذي قبضت عليه الشرطة الألمانية يعترف بأنه المبتز الذي هدد بتسميم المواد الغذائية .. هذا الحكم الذي قد يصدر بحقه

  • 30 سبتمبر، 2017
الرجل الذي قبضت عليه الشرطة الألمانية يعترف بأنه المبتز الذي هدد بتسميم المواد الغذائية .. هذا الحكم الذي قد يصدر بحقه

 يبدو أن الرجل الذي اعتقلته الشرطة الألمانية أمس الجمعة في بلدية اوفتردنغن بتوبنغن، هو بالفعل الشخص الذي كانت الشرطة تبحث عنه مستخدمة صور كاميرا مراقبة، للإشتباه في تورطه بقضية الابتزاز عبر التهديد بتسميم مواد غذائية، إذ اعترف بمسؤوليته عن الأمر عندما عُرض على قاضي التحقيق ظهر اليوم السبت، على ما قال أوفه شتورمر نائب رئيس مديرية الشرطة بمدينة كونستانز بولاية بادن فورتمبرغ لتلفزيون “إس في إر” العام.

وقال شتورمر مساء اليوم السبت إن الرجل (٥٣ عاماً) نفى تسميمه المزيد من المواد الغذائية، إلا أن شتورمر دعا المستهلكين إلى مواصلة الحذر في الوقت الحاضر، رغم عدم وجود دلائل على وجود مواد غذائية سامة في المتاجر.

وكان بين شتورمر خلال مؤتمر صحفي ظهراً أن الرجل، الذي يبدو مضطرباً نفسياً، منعزلاً غريب الأطوار. ويعتقد المحققون إنه ليس هناك شركاء له في الجريمة.

وكانت الشرطة قد أعلنت قبل يومين أن المشتبه قد ابتز عدة سلاسل شركات للبيع بالتجزئة طالباً رقماً مؤلفاً من خانتين من ملايين اليورو وإلا سيسمم ٢٠ مادة غذائية في محال السوبرماركت حتى اليوم السبت.

ولأجل أن يؤكد للشرطة جدية تهديداته وضع قبل أسبوعين في عدة محال سوبرماركت في مدينة فردريشهافن عبوات مواد غذائية للأطفال مسمومة، وأخبر الشرطة، التي قامت بالتحفظ عليها.

وكانت العبوات تحتوي على مادة إثيلين غليكول، السائلة السامة، التي تضر بعد ابتلاعها الجهاز العصبي المركزي والقلب وأخيراً الكلى، وقد يؤدي ابتلاع كمية كبيرة منها للموت.

وعن الدافع المحتمل للرجل للإقدام على ذلك، قال شتورمر مساء اليوم، إن الأمر يتعلق بالحصول على المال والإقرار بقدره. وأصدر قاضي التحقيق في محكمة ببلدة رافنسبرغ مذكرة اعتقال بحقه بعد ظهر اليوم، بتهمة محاولة النهب عبر الابتزاز.

وقال رئيس النيابة في المؤتمر الصحفي إنه في حال إدانته سيتهدده حكم بالسجن بين ٥ و١٥ عاماً. ولم يستبعد توجيه الاتهام له بمحاولة القتل، مبيناً أنه في هذه الحالة إمكانية الحكم عليه بالسجن المؤبد.

وكانت قالت بيترا موك، المسؤولة بوزارة حماية المستهلك، إن تناول ٣٠ ميليمتراً من هذه المادة قد تؤدي لحصول تسمم شديد لدى الانسان، ويصبح خطيراً على الصحة.

وعُثر على المادة السامة المذكورة في منزله أيضاً، التي استخدمها لتسميم الموادة الغذائية في فردريشهافن. وقالت السلطات إن المشتبه كان قد حضر لإتلاف الأدلة التي بإمكانها إدانته. وعثرت الشرطة على كومبيوتر محمول في حاوية للملابس القديمة.

وكانت الكمية (٢٥٠ ميليمتر) التي وُجدت في زجاجة مملوءة حتى نصفها في منزله كافية، بحسب شتورمر، لتسميم ٥ عبوات زجاجية أخرى. وتكهن المسؤول المذكور أن ما عُثر عليه كان كامل مخزون الرجل من السم.

ونصح المسؤلون الزبائن بالانتباه عند شراء المواد الغذائية خوفاً من أن يكون قد تم التلاعب بها وإبلاغ الشرطة عند الحاجة. لكنهم قالوا إنه ليس هناك من داع للذعر والهيستيريا.  ودعت موك إلى الانتباه إلى أن غطاء العبوات الزجاجية التي تحفظ فيها المواد الغذائية، تكون محدبة نحو الداخل، وإلى الانتباه لضرورة سماع صوت نقرة عند فتح العبوات لأول مرة، التي تؤكد أن العبوة لم تُفتح من قبل.

(دير تلغراف عن تلفزيون “إس في إر” )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!