ما هو “الراتب” والمخصصات المالية التي يحصل عليها المنتخبون نواباً في البرلمان الألماني .. هل يجني الساسة مبالغ أكبر من مدراء الشركات الكبرى ؟

  • 20 سبتمبر، 2017
ما هو “الراتب” والمخصصات المالية التي يحصل عليها المنتخبون نواباً في البرلمان الألماني .. هل يجني الساسة مبالغ أكبر من مدراء الشركات الكبرى ؟

مع اقتراب توجه الناخبين إلى صناديق الاقتراع في الرابع والعشرين من هذا الشهر للتصويت لصالح النواب والأحزاب الذي يرغبون في تواجدوها في البرلمان، نشرت القنوات الألمانية العامة تفاصيل عن المبلغ الذي يحصل عليه النواب والمزايا التي يتمتعون بها.

وذكرت القناتان الألمانية الأولى والثانية أن عضو البرلمان يحصل شهرياً على ٩٥٤٢ يورو قبل اقتطاع الضرائب، إلى جانب ٤٣١٨ يورو كبدل نفقات معفية عن الضرائب شهرياً، يُهدف من خلاله منحهم مبلغاً مالياً يتيح لهم التركيز على عملهم السياسي، والبقاء مستقلين، وأن لا يضطروا للعمل.

ويمنح النائب مبلغ بدل النفقات عادة ليستطيع إستئجار شقة ثانية في برلين، يقيم فيها عند حضوره جلسات البرلمان الاتحادي، على خلاف منزله الواقع في الولاية التي يقيم فيها عادة، أو ايجار مكتبه في دائرته الانتخابية، بدون أن يكونوا مضطرين لتقديم فواتير عن مصاريفهم.

كما يحصلون على مبلغ ١٢ ألف يورو سنوياً كحد أقصى لشراء الأثاث والأدوات التي يحتاجونها لأجل العمل إلا أنهم مضطرون في هذه الحالة إلى تقديم فواتير بذلك، ويتضمن ذلك كاميرا وهاتف محمول وآلة لصنع القهوة.

ويحصل البرلمانيون على تذكرة سفر مجانية بالقطارات. وبينت “تزي دي إف” أن الرواتب تزداد بشكل أوتوماتيكي كل عام، في شهر حزيران.

ولإن النواب يكونون عادة مشغولين بالنشاط السياسي، ويستغنون بشكل كلي أو جزئي عن العمل، وبالتالي لا يحصلون على راتب تقاعدي، يُقدم لهم ما يُسمى تعويض الشيخوخة، وتختلف القيمة وفقاً للمدة التي يقضيها العضو/ة في البرلمان.

وهكذا يحصل العضو/ة عندما يصبح في الـ ٦٧ من العمر، بعد قضائه عاماً فقط في البرلمان على ٢٣٨ يورو شهرياً تقريباً، وبعد انقضاء الدورة التشريعية الممتدة لسنوات أربع على ٩٥٤ يورو، ويبلغ أعلى مبلغ حالياً ٦٤٤١ يورو بعد قضاء ٢٧ عاماً في البرلمان.

يذكر أنه يُسمح للنواب بكسب المال من مصادر أخرى من خلال القيام بعمل جانبي. وهكذا يحصل حالياً واحد من كل أربع أعضاء على أكثر من ١٠٠٠ يورو من أعمال جانبية يقومون بها في مجالات المحاماة أو التجارة مثلاً.

أما المستشارة فتحصل شهرياً على ١٩٧٩٧ يورو. أي أن المبلغ الأساسي الذي يحصل عليه عضو البرلمان سنوياً يصل إلى ١١٥ ألف يورو، أما المستشارة فتحصل على ٢٣٨ ألف يورو، دون المبالغ الإضافية.

لكن هل هذا المبلغ مغر في ألمانيا بالمقارنة مع باقي المناصب الكبيرة في مجال الأعمال مثلاً، الإجابة هي لا، إذ يحصل مثلاً مدير إقليمي في بنك شباركاسه في ولاية شمال الراين فستفاليا وسطياً على ٣٤٣ ألف يورو سنوياً، أما الراتب الوسطي لأحد مدراء الشركات الكبرى المدرجة على مؤشر داكس فيبلغ ٥.٥ مليون يورو سنوياً، أي ما يعادل راتب ٢٣ مستشار أو مستشارة.

وأشار معلقون على صفحة فيسبوك موقع تاغز شاو التابع للقناة الأولى العامة، إلى مساوىء العمل كنائب أو حتى كمستشار، بالمقارنة بمجال الأعمال.

فكتب كرستيان ر. إن رواتب النواب ضئيلة مقارنة بالعمل لدى الشركات، سيما أنهم يتحملون مسؤولية كبيرة سواء أن عملوا بشكل جيد أم لا، ويبقون طوال الوقت معرضون لعدوانية وحتى إهانة الناس، قائلاً إنه لا يظن أن غالبية الناس ترغب في العمل كنائب برلماني.
وأشار يوشا ك. إلى المصاريف الكبيرة التي يتوجب على الأعضاء دفعها كايجار الشقة الباهظة في برلين وايجار المكتب في الدائرة الانتخابية، إلى جانب صعوبة العثور على عمل عادي بعد ٤ سنوات من العمل في البوندستاغ والابتعاد عن سوق العمل.

(دير تلغراف عن القناتين الألمانية الأولى والثانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph