“الإسلام لا يتناسب مع مطبخنا “ .. حزب البديل لألمانيا يسحب ملصقاً انتخابياً مناهضا للإسلام عليه صورة خنزير

  • 13 أغسطس، 2017
“الإسلام لا يتناسب مع مطبخنا “ .. حزب البديل لألمانيا يسحب ملصقاً انتخابياً مناهضا للإسلام عليه صورة خنزير

سحب حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للإسلام والمهاجرين، ملصقاً انتخابياً مناهضاً للإسلام عليه صورة خنوص(صغير الخنزير)، كُتب عليه “ الإسلام؟ لا يتناسب مع مطبخنا”، في إشارة إلى أن المسلمين لا يتناولون لحم الخنزير كشأن الألمان غير المسلمين، على ما أعلن الكسندر غاولاند أحد مرشحي الحزب الرئيسيين في الانتخابات القادمة.

وجاء سحب الإعلان لسبب غريب بعض الشيء، فلم يتم حرصاً على المشاعر الدينية للمسلمين بل على العكس، فقال غاولاند  في مقابلة مع صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الصادرة اليوم الأحد أنهم رأوا أن الإعلان ليس مفيداً، وخشيوا من أن يقف الأطفال مثلاً ويقولوا “ماذا ؟ هل هذا الحزب يريد ذبح الخنوص “اللطيف” ؟”، وهكذا اعتبروا أن الإعلان يروج للخنزير ولكنه ليس ضد الإسلام.

وأقر غاولاند في حديثه مع الصحيفة أنه لا يتبنى كل ما يظهر على المصلقات الإعلانية الانتخابية لحزبه رغم أنه يتصدر مع أليس فايدل، مرشحي الحزب للانتخابات، فأكد أنه لا يشرب النبيذ الأحمر ، على الرغم من استخدامه في أحد الملصقات المناهضة للإسلام، فكُتب عليها “برقع ؟ نفضل نبيذ برغندي”.

يذكر أن الملصقات الأخرى للحزب تتضمن مواضيع ومشاهد مثيرة للجدل ومثيرة للأنظار، فمن من صورة خلفية لثلاث فتيات وهن يرتدين البكيني كُتب عليها “البرقع ؟ نحن نفضل البكيني”، إلى صورة سيدة حاملة كُتب عليها “ألمان جُدد؟ نحن نصنعهم بأنفسنا”، في إشارة إلى نزعته القومية.

وكانت زعيمة الحزب فراوكه بيتري قد أحدثت ضجة إعلامية عندما قررت الظهور على أحد الملصقات وهي تحمل طفلها المولود مؤخراً، وقد كُتب على الملصق:” وما هو السبب الذي يدفعك للكفاح من أجل ألمانيا؟”، حيث تم اتهامها باستغلال الطفل لغاياتها السياسية.

(دير تلغراف، بيلد أم زونتاغ)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph