“يشبه إبرام شراكة مع الأسد لتأسيس وحدة الأسلحة الكيميائية” .. أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ يسخرون من عرض ترامب التعاون مع بوتين في “وحدة أمن معلوماتي”

  • 9 يوليو، 2017
“يشبه إبرام شراكة مع الأسد لتأسيس وحدة الأسلحة الكيميائية” .. أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ يسخرون من عرض ترامب التعاون مع بوتين في “وحدة أمن معلوماتي”

سخر عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين البارزين من خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب العمل مع روسيا لمنع التدخل في الانتخابات وشبهها أحدهم بالعمل مع النظام السوري لمنع الهجمات الكيميائية.

وجاءت تصريحات ماركو روبيو وجون ماكين وليندسي غراهام في الوقت الذي حاول ترامب وكبار مستشاريه تصوير اللقاء الطويل بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بصورة جيدة.

وكتب ترامب تغريدة اليوم الأحد قال فيها إن الوقت حان للعمل “بشكل بناء” مع روسيا رغم تدخل روسيا المزعوم في انتخابات الرئاسة 2016، وقال إنه وبوتين ناقشا إنشاء “وحدة أمن معلوماتي” لمنع أي تدخل مستقبلي في الانتخابات.

وأثار ذلك استياء أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين.

وكتب روبيو على تويتر اليوم الأحد:”على الرغم من أن الواقعية والعملية تتطلبان أن نتعامل مع فلاديمير بوتين لكنه لن يكون أبدا حليفا موثوقا به أو شريكا بناء يُعتمد عليه”.

وكتب أيضاً “إبرام شراكة مع بوتين حول وحدة أمن المعلوماتية يشبه إبرام شراكة مع (بشار) الأسد لتأسيس وحدة الأسلحة الكيميائية”.

أما ماكين، رئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ، فقد قال بسخرية في تصريح لشبكة سي بي اس “أنا متأكد من أن فلاديمير بوتين يمكن أن يقدم مساعدة هائلة في تلك الجهود لأنه هو نفسه الذي يقوم بالقرصنة”.

وقال غراهام بسخرية مماثلة لشبكة أن بي سي إن فكرة إنشاء وحدة لمكافحة القرصنة “ليست أغبى فكرة سمعتها في حياتي، ولكنها قريبة من ذلك”.

وقال غراهام، وهو عضو في لجنة الشؤون العسكرية في المجلس، أنه يعتقد ان ترامب “يقوم بعمل جيد” في أفغانستان وكوريا الشمالية وفي القتال ضد تنظيم “داعش”، ولكنه أضاف “عندما يتعلق الأمر بروسيا فإنه يصاب بنوع من العمى، والغفران لبوتين ونسيان ما فعله بالنسبة للهجمات المعلوماتية يؤدي إلى تقوية بوتين وهذا هو ما يفعله تحديدا”.

وقال النائب آدم شيف أبرز ديمقراطي في لجنة المخابرات في مجلس النواب لبرنامج (ستايت أوف ذا يونيون) على محطة (سي.إن.إن) “لا أعتقد أننا يمكن أن نتوقع من الروس أن يكونوا شريكا نزيها بأي شكل في وحدة ما لأمن الإنترنت… إذا كان ذلك هو أفضل دفاع لنا عن الانتخابات فربما نرسل صناديق اقتراعنا أيضا إلى موسكو”.

وقال ترامب إنه أثار مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية العام الماضي مع بوتين.

وقال “ضغطت بقوة مرتين على الرئيس بوتين بشأن التدخل الروسي في انتخاباتنا. نفى ذلك بشدة. لقد أعطيت رأيي بالفعل…”

(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph