المحكمة الدستورية العليا بألمانيا تعتبر ترحيل أشخاص يمثلون خطراً على الأمن لا يتعارض مع الدستور

  • 27 يوليو، 2017
المحكمة الدستورية العليا بألمانيا تعتبر ترحيل أشخاص يمثلون خطراً على الأمن لا يتعارض مع الدستور

أعلنت المحكمة الدستورية العليا بألمانيا أنه ليس لديها أي اعتراض على ترحيل الأجانب الذين يمثلون خطراً على الأمن في ألمانيا دون محاكمة أو وجود أدلة على ارتكابهم جناية خطيرة، الذين يطلق عليهم “إرهابيين محتملين”؛ لأنه من الممكن أن يقوموا بهجوم إرهابي في ألمانيا.

وجاء في قرار المحكمة الذي تم نشره بمدينة كارلسروه الألمانية اليوم الخميس أن القاعدة الخاصة بالترحيل المنصوص عليها في قانون الإقامة ، والتي  تم إدخالها بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) في عام2001، تتوافق مع القانون الأساسي، إذ أنها تتيح لوزارات الداخلية المحلية بالولايات ترحيل أشخاص لا يحملون الجنسية الألمانية في إطار إجراء “عاجل” من أجل التصدي لخطر شديد على أمن جمهورية ألمانيا الاتحادية أو التصدي لخطر إرهابي”.

ولكن لم يتم استخدامه بشكل تام إلا هذا العام بعد هجوم الدهس بشاحنة في أحد أسواق عيد الميلاد (الكريسماس) وسط العاصمة الألمانية برلين، حينما شمل تنفيذ هذا البند اثنين إسلاميين تم احتجازهما خلال حملة مداهمات كبرى في مدينة غوتنغن بولاية سكسونيا السفلى.

وتم ترحيل الرجلين المولودين بألمانيا ويحملان جوازين سفر نيجيري وجزائري؛ نظراً للاشتباه في أنهما كانا يخططان لهجوم.

ولم تكن الخطط ملموسة بشكل كاف بالنسبة للإجراءات الجنائية، ولكن المحكمة الإدارية الاتحادية أقرت ترحيلهما.

وذكرت المحكمة الدستورية العليا بألمانيا اليوم أنها رفضت شكوى قدمها رجل دخل إلى ألمانيا في العام ٢٠٠٣ لم تحدد هويته، ضد قرار صدر في شهر آذار من قبل حكومة ولاية بريمن، لترحيله إلى الجزائر.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية ،أسوشيتد برس، الصورة تعبيرية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph