الحكم بالسجن على أحد أبرز وجوه السلفية في ألمانيا .. بتهمة دعم مجموعة إرهابية

  • 26 يوليو، 2017
الحكم بالسجن على أحد أبرز وجوه السلفية في ألمانيا .. بتهمة دعم مجموعة إرهابية

أدين أحد أبرز الشخصيات السلفية الإسلامية اليوم الأربعاء بدعم منظمة إرهابية أجنبية، وحُكم عليه بالسجن ٥ سنوات ونصف.

ورأت محكمة بمدينة دوسلدورف أن سفين لاو (٣٦ عاماً) دعم جماعة “جيش المهاجرين والأنصار” في سوريا اختصاراً “جامفا”، وقالت إن “لاو” عمل كجهة اتصال مع المتطرفين الراغبين في القتال للمجموعة المذكورة، في العام ٢٠١٣، وساعد رجلين من ألمانيا للانضمام إليها.

وقيل إن “لاو”، وهو رجل إطفاء سابق اعتنق الإسلام، سافر ٣ مرات في العام ٢٠١٣، إلى سوريا وسلم المال و٣ مناظير ليلية للجماعة، التي وصفتها المحكمة بأنها مقربة من “داعش”.

وكانت المحكمة قد بدأت مداولتها بشأن هذه القضية في شهر أيلول الماضي، وتم الاستماع إلى ٣٨ شاهد وخبيرين، وراجعت محادثات ورسائل نصية و تسجيلات لمكالمات بين الأدلة المتوافرة.

وكان اسم “لاو” قد تصدر عناوين الأخبار في العام ٢٠١٤ عندما حاول إنشاء “شرطة الشريعة” في مدينة فوبرتال، لتطبيق التفسير المتشدد لتعاليم الإسلام. ويأتي ذكره دائماً إلى جانب بيير فوغل عندما يتم التحدث في ألمانيا عن أبرز المتطرفين الإسلاميون.

وكان قد قُبض عليه في ال ١٥ من شهر كانون الأول ٢٠١٥ في مونشنغلادباخ، ويقبع مذاك في السجن الاحتياطي.

وكان قد طالب محامي الدفاع موتلو غونل بالحكم عليه بالبراءة، مشيراً إلى أن مصدر الاتهامات إرهابي مُدان، وكاذب سيء الصيت، حاول الخروج من السجن بشكل أبكر عبر ذلك.

أما الإدعاء العام الاتحادي فقال إن الجماعة التي دعمها “لاو” تدعم تأسيس “دولة خلافة”، وأن أجزاء منها انضمت لـ”داعش”.

(دير تلغراف عن أسوشيتد برس، تلفزيون إن ٢٤)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph