قفز من شرفة منزله خوفاً .. رجل يدفع حياته ثمناً لخطأ كتابي ارتكبته شرطة برلين

  • 23 يوليو، 2017
قفز من شرفة منزله خوفاً .. رجل يدفع حياته ثمناً لخطأ كتابي ارتكبته شرطة برلين

قفز رجل من شرفة منزله الواقع في الطابق الرابع ليلقى حتفه في ضاحية فيدنغ ببرلين، عندما حاول تجنب اعتقال الشرطة له، ليتضح فيما بعد أن الشرطة كانت تلاحق رجلاً آخر.

وأدى خطأ كتابي من المسؤول الذي كان يفحص مذكرة الاعتقال على جهاز الكمبيوتر إلى إصدار المذكرة على نحو خاطئ.

وكان الرجل “سالفيسا” (44 عاماً) قد خرج لتوه من السجن عندما أبلغته الشرطة عصر يوم الأربعاء الماضي أنه جرى إصدار مذكرة اعتقال بحقه لغرامة لم يتم سدادها بقيمة 1500 يورو (1748 دولاراً). وسأل الرجل ابنه إن كان يعرف أحداً يمكنه إقراضهم هذا المبلغ.

وقالت الشرطة إن الرجل غير القادر على دفع الغرامة انتابه الخوف من عقوبة طويلة أخرى في السجن، وبعدما قال للشرطة إنه سيذهب للشرفة لجلب بعض الملابس المنشورة بها، ألقى بنفسه من الشرفة. وكُسرت قدماه وأصيب بجراح خطيرة في رأسه، نقل على إثرها إلى المستشفى، وتم إخضاعه لعمل جراحي، لكنه توفى بعد وقت قصير.

وألقت العائلة باللائمة على شرطة برلين فيما جرى، فقالت ابنته فانيسا (٢٣ عاماً) التي كانت موجودة في الشقة وقت الحادثة، إن والدها هو من اتصل بالشرطة، للإبلاغ عن مشكلة كانت في الجوار فيما يبدو. وبينت أن ٧ من عناصر الشرطة دخلوا شقتهم وقالوا إنه سيدخل للسجن إن لم يدفع المبلغ المذكور، دون أن يكون معهم مذكرة اعتقال. وأشارت إلى أن والدها أخذ قميصاً من الخزانة ثم ذهب للشرفة وقفز.

وتسائلت الابنة عن سبب عدم منعه من القفز من قبل الشرطة، وعدم اعتقاله فوراً وتصفيد يديه، قائلة إنه كان سيدخل السجن لكنه سيبقى على قيد الحياة، وكان سيُستدرك الخطأ سريعاً، إلا أنه ميت الآن.

يُذكر أن لدى الرجل، المعروف لدى السلطات كصاحب سوابق، ٣ أطفال. تقول ابنته إن والدها كان يعاني من مشاكل مخدرات وحاول عدة مرات الاقلاع عنها، نافية أن يكون لديه نية للانتحار سابقاً، مشيرة إلى أنه أصبح جداً للمرة الثالثة هذا العام.

وقالت الشرطة إنه سيتم مراقبة الموظف المسؤول عن الخطأ، ورجال الشرطة الذين كانوا في موقع الحادث، مضيفة أن الحادث سيكون موضع تحقيق داخلي مكثف.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، بيلد أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph