أحد منظمي مظاهرة “مرحباً في الجحيم” يثير سخط الألمان بقوله: نتعاطف مع أحداث الشغب .. لكن ليس في حينا !

  • 10 يوليو، 2017
أحد منظمي مظاهرة “مرحباً في الجحيم” يثير سخط الألمان بقوله: نتعاطف مع أحداث الشغب .. لكن ليس في حينا !

أثار لقاء مصور مع أندرياس بويث محامي مركز “روته فلورا” التابعين لليسارية المستقلة، في هامبورغ غضب الألمان على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد بث مقابلة له مع تلفزيون “إن دي إر”،يوم أمس السبت.

وبعد أن توعد بويث، الذي كان أحد المتحدثين باسم تظاهرة “مرحباً في الجحيم”، التي جرت يوم الخميس وشهدت أولى أحداث الشغب في هامبورغ، قبل أسبوع أن “يستعيدوا مدينتهم”، ظهر في لقاء مع “إن دي إر” صباح أمس معلقاً على أحداث الشغب والسرقة والتدمير في حي شتيرنشانزه، في الليلة السابقة، ليقول إنهم كيساريين مستقلون لديهم بعض التعاطف مع هذه الأعمال، لكن ليس في الحي الذي يعيشون فيه، وتساءل لماذا تم تدمير المحال التجارية في حيهم، وليس في أحياء أخرى كبوسلدورف وبلانكنيسه.

وأضاف أن هناك عدم تفهم كبير لديهم لتدمير المحال في منطقة شانزن، المحال التي يشترون هم منها. وأثار هذه التصريحات انزعاجاً للألمان على موقع فيسبوك، لأنه أبدى تفهمه لتدمير أحياء كبوسلدورف وبلانكنيسه التي تعتبر من الأحياء الراقية، ما دامت لا تقع في المكان الذي يقطن فيه.

وحاول بويث النأي بنفسه عن هذا الموقف لاحقاً في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، متحدثاً عن عنف لا جدوى منه، وأنهم لا يريدون ذلك، وما كان ينبغي أن يحدث، إلا أن تصريحاته التلفزيونية واصلت انتشارها.

(دير تلغراف عن موقع شتيرن)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph