في البرنامج الانتخابي الجديد لتحالف ميركل المحافظ .. أمريكا لم تعد “صديقة”

  • 3 يوليو، 2017
في البرنامج الانتخابي الجديد لتحالف ميركل المحافظ .. أمريكا لم تعد “صديقة”

أسقط التحالف المسيحي المحافظ في ألمانيا بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل كلمة “صديق” من وصف العلاقة مع الولايات المتحدة وذلك في برنامجهم لخوض الانتخابات المقررة في سبتمبر أيلول.

وكان البرنامج المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه ميركل وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي المتحالف معه في ولاية بافاريا بزعامة هورست زيهوفر قد أشار قبل أربع سنوات إلى الولايات المتحدة بوصفها “أهم صديق” لألمانيا خارج أوروبا.

كما وصف برنامج عام 2013 “الصداقة” مع واشنطن بأنها “حجر زاوية” لعلاقات ألمانيا الدولية وتحدث عن تعزيز الروابط الاقتصادية بين جانبي المحيط الأطلسي من خلال إزالة الحواجز التجارية.

لكن كلمتي “صديق” و”صداقة” لم تردا في البرنامج الانتخابي الأخير وهو بعنوان “من أجل ألمانيا نعيش فيها بحال ميسور وبسعادة” وقدمته ميركل وزعيم حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي هورست زيهوفر اليوم الاثنين قبل الانتخابات المقررة في 24 سبتمبر أيلول.

وبدلا من ذلك يصف البرنامج الولايات المتحدة بأنها “أهم شريك” لألمانيا خارج أوروبا.

ويسلط تغيير الوصف الضوء على مدى تدهور العلاقات بين برلين وواشنطن منذ دخول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب البيت الأبيض في يناير كانون الثاني.

كان ترامب قال خلال حملته الانتخابية الرئاسية إن ميركل “تدمر” ألمانيا بسياسات هجرة وصفها بأنها “مجنونة”.

ومن المقرر أن تستضيف ميركل ترامب وزعماء آخرين في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ هذا الأسبوع.

قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيجتمع مع ميركل ربما مساء يوم الخميس المقبل قبل قمة مجموعة العشرين.

وتوقعت ميركل الاثنين قمة صعبة لمجموعة العشرين نهاية الاسبوع انطلاقا من مواقف دونالد ترامب الذي ستعقد معه اجتماعا منفردا قبل بدء القمة.

وقالت ميركل في مؤتمر صحافي كانت تعرض خلاله البرنامج الانتخابي: “تنتظرنا سلسلة من القضايا الشائكة”.

وأشارت خصوصا إلى مكافحة التغير المناخي في وقت أعلنت واشنطن انسحابها من اتفاق باريس، إضافة إلى المجال التجاري حيث تتبنى واشنطن خطابا حمائيا مهددة دولا مثل ألمانيا بفرض رسوم جمركية لكبح صادراتها “المبالغ فيها”.

وأضافت “نعلم بمواقف الحكومية الأميركية ولا أتوقع أن تزول لمناسبة قمة ليومين في هامبورغ”، متوقعة حصول “خلافات”.

وحذرت من المبالغة في توقع نتائج من القمة مذكرة بأن البيان الختامي لاجتماعات مماثلة يجب أن يحظى “بموافقة بالاجماع”.

وتوقعت التوصل إلى نقاط تفاهم على الأقل بالنسبة إلى قضية مكافحة الارهاب، متداركة أن “هناك خلافات كثيرة حول باقي الموضوعات”.

ويكرر البرنامج الانتخابي المشترك للمحافظين موقفا أوضحته ميركل في خطاب بمدينة ميونيخ أواخر مايو أيار بعد قمة صعبة لزعماء مجموعة السبع قاوم خلالها ترامب ضغوطا من الدول الست الأخرى للبقاء في اتفاقية باريس لمكافحة تغير المناخ.

وجاء في البرنامج “لقد ولى إلى حد ما الوقت الذي يمكننا فيه الاعتماد تماما على الآخرين. يجب علينا نحن الأوروبيون التحكم في مصيرنا بأنفسنا بحسم أكبر من الماضي”.

ورغم تأكيد البرنامج التزام ألمانيا تجاه حلف شمال الأطلسي فإنه نص على أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون في موقع يؤهله للدفاع عن نفسه بشكل مستقل إذا ما أراد أن يبقى على المدى البعيد.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph