وزير الداخلية الألماني يؤكد أن العنف خلال تظاهرات قمة العشرين سيوأد في مهده .. وستتخذ الإجراءات في حال رفع رموز حزب العمال الكردستاني

  • 3 يوليو، 2017
وزير الداخلية الألماني يؤكد أن العنف خلال تظاهرات قمة العشرين سيوأد في مهده .. وستتخذ الإجراءات في حال رفع رموز حزب العمال الكردستاني

حذر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير المتظاهرين الذين يتوقع مشاركتهم في احتجاجات بالتزامن مع انعقاد قمة مجموعة العشرين (٧-٨ تموز الحالي) من أن العنف، من أي جهة كانت، سيؤأد في مهده، ولن يتم التسامح معه.

ودعا دي ميزير في لقاء مع صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الصادرة اليوم الأحد المتظاهرين إلى البقاء مسالمين، محذراً من التسبب بأعمال شغب. وأوضح أن نهجهم واضح بالسماح للتظاهر السلمي لا الاحتجاج العنيف.

وعبر عن قلقه من المجموعات اليسارية الراغبة في تعطيل مجريات القمة عبر أعمال العنف، التي تبدو جاهزة لارتكاب جرائم خطيرة في سبيل ذلك، مقدراً عدد المتطرفين المحتمل ارتكابهم لأعمال عنف في هامبورغ بأكثر من ٨ آلاف من داخل وخارج ألمانيا.

وأعلن دي ميزير عن نهج متشدد أيضاً حيال المتظاهرين الأكراد خلال القمة، مبيناً أنه ليس من المستبعد أن يتواجد المتظاهرون الأكراد المحتجون على سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأمر الذي يعد مسموح به، محذراً من أنه في حال تم المحاولة للترويج لـ”منظمة إرهابية” كحزب العمال الكردستاني، ستقوم السلطات المسؤولة باتخاذ تدابير حيال ذلك، الأمر الذي ينطبق أيضاً على إظهار رموزه.
(دير تلغراف عن صحيفة بيلد أم زونتاغ)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph