عشرات الآلاف يحتجون في هامبورغ قبل انعقاد قمة مجموعة العشرين .. وميركل تشير إلى تناول القمة مواضيع يدافع عنها المتظاهرون (فيديو)

  • 2 يوليو، 2017
عشرات الآلاف يحتجون في هامبورغ قبل انعقاد قمة مجموعة العشرين .. وميركل تشير إلى تناول القمة مواضيع يدافع عنها المتظاهرون (فيديو)

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد، في وقت شارك عشرات الآلاف في الاحتجاجات المناهضة للعولمة في هامبورغ قبيل قمة مجموعة العشرين هذا الأسبوع، إن الزعماء يتعين عليهم التركيز على تحقيق نمو اقتصادي مستدام ويشمل الجميع بدلا من التركز على ثرائهم الشخصي.

وقالت ميركل في تدوينها الصوتي الأسبوعي إن قمة مجموعة العشرين هذا العام ستخوض في قضايا قاد المحتجون الدفاع عنها مثل توزيع الثروة واستغلال الموارد إلى جانب قضايا ذات صلة مثل التغير المناخي وحرية الأسواق وحماية المستهلك ودعم المعايير الاجتماعية.

وأضافت ميركل:”لن تتعلق فقط بالنمو (الاقتصادي) بل أيضا بالنمو المستدام”. وتابعت “يجب أن يكون لدينا وضع يحقق المكاسب للجميع. من الواضح أن القضايا تدور حول: كيف نحقق النمو المستدام الذي يشمل الجميع؟”

وفصلت ميركل التي تسعى لفترة ولاية رابعة في انتخابات مقررة يوم 24 سبتمبر أيلول القضايا قائلة “ما الذي نفعله بمواردنا؟ ما هي قواعد توزيع الثروة؟ وكم شخص سيشارك في ذلك؟ وكم دولة ستستفيد من ذلك؟”

ودون أن تشير إلى الاحتجاجات التي أقلقت المسؤولين الأمنيين في ألمانيا من أعمال تخريب محتملة هذا الأسبوع في ثاني أكبر مدن ألمانيا قالت ميركل إن هذه القضايا غير التقليدية فرضت بالقوة على جدول أعمال قمة العشرين.

وقالت “إذا مضينا ببساطة فيما كنا نقوم به من قبل فإن التنمية على مستوى العالم بالتأكيد لن تكون مستدامة ولن تشمل الجميع… نحتاج لاتفاق حماية المناخ وأسواق مفتوحة وتحسين اتفاقات التجارة بحيث تدعم حماية المستهلك والمعايير البيئية والاجتماعية”.

ويأتي اجتماع مجموعة العشرين في أعقاب قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في صقلية قبل شهر التي كشفت عن انقسامات عميقة بين الدول الغربية وترامب بشأن التغير المناخي وقضايا التجارة والمهاجرين. وأعلن ترامب في وقت لاحق انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس لمكافحة التغير المناخي الذي أبرم عام 2015.

وخرج اليوم عشرات الألوف من المحتجين في مسيرات احتجاجا على الاجتماع الذي سيضم أكبر 20 اقتصادا في العالم تحت المطر في هامبورغ اليوم الأحد قبل القمة التي ستعقد يومي السابع والثامن من يوليو تموز والتي ستنشر الشرطة 21 ألف من أفرادها في مختلف أرجاء ألمانيا لحمايتها، إلى جانب 15 ألف جنديا لتأمين القمة.

وهذا أول تجمع احتجاجي من ٣٠ فعالية ضد القمة المقرر عقدها الجمعة والسبت المقبلين، يأمل المنظمون أن يشارك فيهم إجمالا أكثر من 100 ألف شخص.

وقدر ناطق باسم الشرطة اعداد المشاركين بحوالي 10 آلاف شخص، لكن المنظمين قالوا إن عددهم أكبر من ذلك بكثير. وأفاد الناطق باسم الشرطة وكالة فرانس برس أن التظاهرة كانت “سلمية تماما”.

ونظم المتظاهرون تجمعا أمام قاعة مجلس المدينة، وأخرى في نفس الوقت لمجدفين في نهر ألستر، فيما نظم المدافعون عن البيئة تظاهرة للتوعية بالطقس قرب سفينة محملة بالفحم في ميناء هامبورغ.

وهامبورغ، حيث ولدت ميركل، هي قلعة اليسار المتشدد في ألمانيا، وتخشى الحكومة من اندلاع تظاهرات وتدمير الممتلكات خلال التظاهرات.

وتتحسب السلطات الألمانية لاضطرابات في هامبورغ وتشعر بالقلق من أن المحتجين قد يلجأون للعنف كما حدث خارج قمة مجموعة الثمانية في جنوة بإيطاليا عام 2001 عندما قتل شخص بالرصاص وأصيب مئات.

(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph