زعماء ورؤساء حكومات يودعون هلموت كول وسط مراسم مهيبة ويشيدون “بمهندس” توحيد أوروبا (فيديو)

  • 1 يوليو، 2017
زعماء ورؤساء حكومات يودعون هلموت كول وسط مراسم مهيبة ويشيدون “بمهندس” توحيد أوروبا (فيديو)

ودع الاتحاد الأوروبي وسط مراسم مهيبة اليوم السبت في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ المستشار الألماني الأسبق هلموت كول المتوفى عن 87 عاما في 16 حزيران/يونيو، قبل تشييعه في ألمانيا، ووصفه الحاضرون بأنه أوروبي مخلص كره الحرب.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في كلمته إن “هلموت كول كان بالنسبة لفرنسا محاورا مفضلا وحليفا أساسيا ولكنه كان أكثر من هذا، كان صديقا (…) نحن هنا لنوجه التحية لإرثه التاريخي”.

وشارك نحو عشرين رئيس دولة وحكومة ومسؤولون سابقون ومئات من الشخصيات في التأبين بينهم معظم القادة الأوروبيين ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون ورئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو.

وصل جثمان هلموت كول صباحا ووضع في صالون الشرف حيث لف النعش بالعلم الأوروبي ثم نقله لاحقا ثمانية جنود ألمان إلى وسط القاعة. وضعت ثلاثة أكاليل من الزهر أمام النعش بألوان علم ألمانيا الاتحادية والاتحاد الأوروبي والثالث الذي قدمته أرملته كتب عليه “مع حبي، مايكي”.

كان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر (62 عاما) وراء فكرة تنظيم حفل وداع على المستوى الأوروبي وهو المسؤول الأوروبي الوحيد الذي عايش هلموت كول وربطت بينهما علاقة وطيدة منذ 21 عاما.

وقال يونكر في كلمته، “كان هلموت كول أوروبيا حقيقيا وصديقا. أوروبا تدين له بالكثير”. وأضاف إنه “ترك إرثا كبيرا من أجل أوروبا”.

كان كول مهندس توحيد ألمانيا وتوسيع الاتحاد الأوروبي وباني الصداقة الفرنسية الألمانية، وتولى المستشارية طيلة 16 سنة حتى 1998، وأشرف على إعادة توحيد ألمانيا في العام 1990.

وقال يونكر “كان متبصرا” ولولاه “لما عرفت أوروبا اليورو ولفشل آخرون في توحيد ألمانيا”.

وقال كلينتون “هلموت كول أعطانا فرصة لنكون مشاركين في أمر أكبر من ذواتنا.. أكبر من ولاياتنا في مناصبنا وأكبر من مسيراتنا المهنية الزائلة”.

وقال ميدفيديف عن كول “كان مهندس النظام العالمي”. وتفاوض كول بمهارة فائقة على إعادة توحيد ألمانيا الغربية مع الشطر الشرقي الشيوعي من البلاد مع الزعيم الروسي السابق ميخائيل غورباتشوف. وأضاف ميدفيديف “في روسيا سنتذكره كصديق لنا. شخص حكيم ومخلص”.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن كول غير حياة الملايين في أنحاء أوروبا. وعملت ميركل وزيرة في عهد كول في تسعينات القرن الماضي قبل أن يختلفان بشأن دوره في الحصول على مليون دولار كتبرع نقدي غير قانوني للحملة الانتخابية.

وأضافت ميركل، ومسقط رأسها ألمانيا الشرقية قبل التوحيد، “حياة ملايين الأشخاص كان ستختلف كثيرا من دون هلموت كول بما في ذلك حياتي أنا شخصيا… عزيزي هلموت كول بفضلك أقف هنا اليوم. شكرا على الفرصة التي أتحتها لي وللكثيرين”.

وهي أول مراسم من نوعها تنظم في تاريخ الاتحاد الأوروبي ويتم خلالها تأبين ثلاثة من القادة الذين حصلوا على لقب “مواطني الشرف” مع هلموت كول. والآخران هما الفرنسيان جان مونيه المتوفى في 1979 وجاك ديلور الرئيس السابق للمفوضية الأوروبية البالغ 91 عاما والذي لم تسمح له بنيته الضعيفة بحضور الحفل.

وشارك 17 من قادة الاتحاد الأوروبي في الحفل ومثل إسبانيا الملك السابق خوان كارلوس وإيطاليا رئيس المفوضية السابق ورئيس الحكومة السابق رومانو برادي والبرتغال جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية السابق ورئيس الوزراء السابق.

وألقى ثمانية من الحضور كلمات هم إلى جانب يونكر وماكرون رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

وبطلب من أرملته ألقى كلمات وداع كل من رئيس وزراء إسبانيا السابق فيليبي غونزاليس وبيل كلينتون وديمتري مدفيديف. وكان ماكرون وميركل التي ارتدت الأسود آخر المتحدثين.

أحيط مقر البرلمان الأوروبي رمز أوروبا المعاد توحيدها على أطراف ستراسبورغ بإجراءات أمنية مشددة وبدا وكأنه تحول إلى قلعة أمنية بسبب التهديد الإرهابي ونشر قرابة ألفي شرطي لحماية الوفود.

ألقى الخلاف داخل عائلة “صانع وحدة ألمانيا” بظلاله على الحفل إذ رغبت أرملته في منع ميركل من إلقاء كلمة لأن كول لم يصفح بتاتا عن الشابة التي احتضنها ورعاها ثم طردته من الحزب المحافظ في 1999 في إطار فضيحة مالية في الاتحاد المسيحي الديموقراطي.

وتقرر بعد المراسم نقل جثمان كول بالمروحية إلى لودفيغشافن ومن ثم بالمركب عبر نهر الراين إلى سباير في جنوب غرب ألمانيا. فبعد أن رفضت أرملته إقامة جنازة وطنية له تقرر تشييعه في كاتدرائية نوتر دام حيث دفن ثمانية من الأباطرة والملوك الألمان.

(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph