الخارجية الأمريكية: النظام السوري أقام “محرقة للجثث” لإخفاء عمليات القتل الجماعي في سجن صيدنايا

  • 15 مايو، 2017
الخارجية الأمريكية: النظام السوري أقام “محرقة للجثث” لإخفاء عمليات القتل الجماعي في سجن صيدنايا

قالت الولايات المتحدة اليوم الاثنين إن النظام السوري أقام “محرقة للجثث” في أحد السجون العسكرية للتخلص من رفات آلاف المعتقلين الذين تمت تصفيتهم، ووجهت انتقادات لروسيا وإيران لدعم نظام الأسد، التي قالت إن هذه الفظائع ما كانت لتنفذ بدون دعم هاتين الدولتين غير المشروط.

وعرض مساعد وزير الخارجية بالوكالة لشؤون الشرق الاوسط، ستيوارت جونز، على الصحافيين صورا التقطت عبر الأقمار الصناعية تظهر ما بدا وكأنه ثلوج تذوب على سطح المنشأة، وهو ما قد يشير إلى الحرارة المنبعثة من داخلها.

وقال إنه “منذ عام 2013، عدل النظام السوري أحد أبنية مجمع صيدنايا ليصبح قادرا على احتواء ما نعتقد أنها محرقة،” في إشارة إلى السجن العسكري الواقع شمال دمشق.

وأضاف “رغم أن أعمال النظام الوحشية الكثيرة موثقة بشكل جيد، نعتقد أن بناء محرقة هو محاولة للتغطية على حجم عمليات القتل الجماعي التي تجري في صيدنايا”.

وأوضح جونز أن واشنطن حصلت على معلوماتها من وكالات انسانية ذات مصداقية ومن “المجتمع الاستخباراتي” في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه يعتقد أنه يتم إعدام حوالي 50 شخصا كل يوم في صيدنايا.

ولم يعط تقديرا رسميا لمجموع القتلى، إلا أنه نقل عن تقرير لمنظمة العفو الدولية قولها إن بين خمسة آلاف إلى 11 ألف شخص قتلوا بين عامي 2011 و2015 في سجن صيدنايا وحده.

واتهم نظام بشار الأسد باعتقال ما بين 65 ألف شخص و117 ألفا خلال الفترة ذاتها.

وقيل إن الصور التقطت على مدار عدة أعوام بدءاً من العام ٢٠١٣.  ولم يتضح السبب الذي دفع الولايات المتحدة إلى الانتظار أكثر من عامين لتقديم هذا الدليل.

ويأتي كشف الولايات المتحدة لهذه المعلومات والصور، فيما تنظر إدارة ترامب في الخيارات المتاحة أمامها في سوريا، بعد أن شنت هجوماً صاروخياً على قاعدة جوية للنظام السوري، قال إن الهجوم الكيمياوي على مدينة خان شيخون الذي أوقع عشرات القتلى نُفذ منها.

(دير تلغراف عن فرانس برس، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!