ماكرون يرتدي بذلة متواضعة في حفل تنصيبه رئيساً لفرنسا وزوجته تستعير ملابسها (فيديو)

  • 14 مايو، 2017
ماكرون يرتدي بذلة متواضعة في حفل تنصيبه رئيساً لفرنسا وزوجته تستعير ملابسها (فيديو)

ارتدي الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون في حفل تنصيبه يوم الأحد بذلة متواضعة بلغ سعرها 450 يورو (أقل من 500 دولار) في محاولة على ما يبدو لأن ينأي بنفسه عن البهرجة والبذخ.

وخلال حفل التنصيب كان جديرا بالملاحظة أن يكشف العاملون مع ماكرون عن قيمة بذلته غامقة اللون وعن أن زوجته بريجيت ترونيو استعارت زيا من قطعتين ظهرت به خلال المراسم من دار أزياء لوي فيتون.

وتورط فرانسوا فيون الذي كان في مرحلة ما المرشح الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية في فضائح مالية من بينها تلقيه هدية من رجل أعمال ثري عبارة عن بذلتين قيمتهما نحو 13 ألف يورو.

وبينما تظهر استطلاعات الرأي أن طهارة اليد بين أهم الصفات التي يرغب الناخبون الفرنسيون في توافرها في الرئيس بعد أن ضجروا من مثل هذه الفضائح يبدو أن اختبار ماكرون لملابسه يبعث بإشارة عن أنه سيكون مختلفا عن سابقيه.

وأطلق على الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي “الرئيس بذخ” بسبب نمط حياته الذي اتسم بالبهرجة. أما الرئيس فرانسوا هولاند الذي انتهت ولايته يوم الأحد فتعرض أيضا لانتقادات لأنه يدفع نحو 10 آلاف يورو شهريا لحلاقه.

بدأت مراسم تسليم السلطة في قصر الاليزيه عند الساعة العاشرة (08,00 ت غ) وشملت مراسم رسمية وتقليدية في العاصمة الفرنسية التي يضمن أمنها حوالى 1500 شرطي.

وصرح هولاند لوكالة فرانس برس الاثنين في الطائرة في طريق عودته من برلين حيث تناول عشاء وداعيا مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنه يريد أن يتأكد من أن ماكرون “لديه كل ما يسمح له بأن يكون فعالا من اليوم الأول، وأن تكون كل الملفات حول اجتماعات القمة الدولية جاهزة، والقضايا الاقتصادية والصناعية منظمة وكل الفرق تعمل بانسجام”.

وقال هولاند الذي تخلى عن الترشح لولاية رئاسية ثانية في كانون الأول/ديسمبر الماضي بسبب تراجع شعبيته إلى حد كبير “لا أسلم السلطة إلى معارض سياسي لذلك الأمر أبسط”.

وغادر هولاند الاليزيه وسط تصفيق المدعوين وحشد تجمع أمام القصر الرئاسي، بعدما سلم السلطة الى ماكرون الذي رافقه إلى سيارته.

وتصافح الرجلان على السجادة الحمراء التي وضعت في وسط الباحة أمام الحرس الجمهوري ومئات المدعوين ومئات المصورين والمصورين الصحافيين وتلفزيونات العالم. وعاد ماكرون بعد ذلك ليقف أمام باب الاليزيه مع زوجته لالتقاط الصور.

وتعهد الرئيس الفرنسي الجديد في الكلمة التي ألقاها بمناسبة تنصيبه بالعمل على التغلب على الانقسامات في المجتمع التي ظهرت خلال حملة انتخابات الرئاسة والسعي لبناء فرنسا قوية واثقة من نفسها، ووعد الفرنسيين بعدم التخلي عن اي من الوعود التي قطعها خلال حملته الانتخابية.

وقال ماكرون البالغ من العمر 39 عاما “يجب التغلب على الانقسامات والتمزق في مجتمعنا”.

كان ماكرون الذي يمثل تيار الوسط فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في السابع من مايو أيار متغلبا على منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان بعد حملة مريرة هيمن عليها دور فرنسا في أوروبا.

وقال “العالم وأوروبا بحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى فرنسا قوية تدافع بقوة عن الحرية والتضامن”.

وأضاف أنه تحت إدارته سيكون سوق العمل أكثر مرونة وسيجري تهيئة ظروف مواتية للأعمال بهدف مساعدة الشركات كما سيكون “الابتكار” محور نشاطه كرئيس للبلاد.

وفي إشارة الى رغبته إحياء المحور الفرنسي الألماني، اختار الرئيس الذي سيتوجه إلى ألمانيا في أول رحلة له إلى الخارج الاثنين، سفير فرنسا الحالي في ألمانيا فيليب اتيان (61 عاما) مستشارا دبلوماسيا له.

وكانت المستشارة الألمانية أكدت خلال لقاء سابق “تطابق” آرائهما في عدد من القضايا.

(دير تلغراف عن فرانس برس، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!