اليونان تعيد 71 لاجئاً إلى تركيا بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي .. وتوقف سوريين وهم يحاولون السفر لأوروبا بجوازات مزورة

  • 13 مايو، 2017
اليونان تعيد 71 لاجئاً إلى تركيا بموجب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي .. وتوقف سوريين وهم يحاولون السفر لأوروبا بجوازات مزورة

أعادت اليونان، بالتعاون مع وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبى (فرونتكس) 71 مهاجراً إلى تركيا منذ الأربعاء الماضي، في إطار اتفاق بين تركيا والاتحاد الاوروبي، تم التوصل إليه العام الماضي.

وقالت الشرطة المحلية اليوم السبت إنه تم إعادة 22 مهاجراً من جزيرة “لسبوس” إلى ميناء “ديكيلي” التركي أمس الجمعة، بينما تم إعادة 49 مهاجرا يومي الأربعاء والخميس الماضيين من جزيرتي “كوس” و”شيوس”.

وبموجب الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وأنقرة، فإن أي مهاجر يصل إلى الاتحاد الأوروبي من تركيا لم يعد يسمح له بتقديم طلب للجوء وسيتم إعادته إلى بلاده. ويستثنى من الإعادة من يثبت أنه سيلاحق في تركيا. ومنذ الرابع من شهر نيسان العام الماضي بات يتم إرسال لاجىء سوري بشكل شرعي إلى أحد البلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل لاجىء سوري معاد من اليونان إلى تركيا.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم معونات مالية، مقابل دعم تركيا، التي تستضيف واحدا من أكبر أعداد اللاجئين في العالم.

ومنذ أن دخل الاتفاق حيز التنفيذ، تم إعادة 1165 شخصاً إلى تركيا، بموجب الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، طبقاً للشرطة اليونانية.

وكانت الدول الاعضاء بالاتحاد الاوروبي قد منحت حماية لـ710400 طالب لجوء في عام 2016 ، أي أكثر من ضعف العدد في عام 2015.

وعلى صعيد ذا صلة بشؤون اللاجئين في اليونان، ألقت الشرطة مجدداً القبض على مهاجرين يحملون جوازات سفر مزورة ويحاولون السفر بها إلى وسط أوروبا.

وأوضحت الشرطة اليونانية اليوم السبت، أن المقبوض عليهم هم رجلان من سوريا وامرأة من الكاميرون، وذكرت أن هؤلاء الأشخاص أبرزوا جوازات سفر مزورة في مطار جزيرة كورفو.

وأضافت الشرطة أنه منذ بدء الموسم السياحي في مطلع مايو (أيار) الجاري، تم القبض على العديد من المهاجرين الذين يحملون أوراقاً مزورة في مطارات هيراكليون وتشانيا في كريت بالإضافة إلى جزر مختلفة جزر بحر إيجة.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، قال ضابط شرطة: “كان هؤلاء الناس يأملون في ألا تلفت جوازات السفر المزورة الأنظار بسبب حركة التشغيل الكبيرة داخل المطارات الصغيرة بالجزر”.

يذكر أن المهربين يقومون بتوفير وثائق مزورة، وتكلف هذه الوثائق ما بين 1500 إلى 3000 يورو، وقال الضابط إن “هذه التجارة مزدهرة بعد إغلاق طريق البلقان”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph