الداخلية الألمانية تعلن عن مراجعة ما يصل إلى ١٠٠ ألف قرار منح لجوء بعد فضيحة الضابط المتهم بالإرهاب

  • 31 مايو، 2017

أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، قرار مراجعة المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين، عشرات الآلاف من قرارات منح اللجوء في البلاد، بعد واقعة ضابط الجيش الألماني “فرانكو أ.” المشتبه في انتمائه للإرهاب، الذي قدم نفسه على أنه لاجىء سوري وحصل على ما يسمى الإقامة الفرعية.

وأكد دي ميزير اليوم الأربعاء بعد اجتماع لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” في برلين، أنه من الأفضل القيام بهذا التدقيق القانوني في هذه الحالات، لافتاً إلى أنه من المقرر أن ينطلق العمل على ذلك، بدايةً من فصل الصيف.

وأكد وزير الداخلية الاتحادي أن فرانكو إيه. كان حالةً فرديةً، نافياً انتهاك المعايير الأمنية في أي إجراء بعد مراجعة إجمالي ألفي إجراء، بشكل إضافي.

وأشار إلى أن مراجعة الفحص تسببت في كشف أوجه قصور أخرى، تتعلق بالتوثيق مثلاً، وقال إن ” ذلك مُزعج، ولابد أن يعقبه الإجراءات اللازمة”.

وأوضح أنه من المخطط، مراجعة فحص سابقة لأوانها لقرارات لجوء إيجابية يتراوح عددها بين 80 و100 ألف قرار. ويتعلق الأمر بالقرارات الايجابية الصادرة بحق الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ و٤٠ عاماً، خلال العامين الماضيين، من مواطني البلدان العشرة الأكثر تقديماً للجوء، تتقدمهم دول سوريا وأفغانستان والعراق.

يُذكر أن ضابط الجيش الألماني فرانكو أ. استخرج هويةً مزيفةً على أنه لاجئ سوري، وكان قد قرر الإعداد لهجوم بالتعاون مع شركاء ينتمون للتيار اليميني.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع تاغز شاو )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!