متحدث باسم ميركل متحدثاً عن تصريحاتها المثيرة للجدل: كانت صريحة مع الولايات المتحدة ..ومن غطى أخبارها لفترة طويلة يعلم أهمية العلاقات الألمانية الأمريكية بالنسبة لها

  • 29 مايو، 2017
متحدث باسم ميركل متحدثاً عن تصريحاتها المثيرة للجدل: كانت صريحة مع الولايات المتحدة ..ومن غطى أخبارها لفترة طويلة يعلم أهمية العلاقات الألمانية الأمريكية بالنسبة لها

قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية اليوم الاثنين إن أنغيلا ميركل مؤمنة تماما بقوة العلاقات الألمانية الأمريكية وإن تسليط الضوء على الخلافات في العلاقات مع واشنطن إنما ينبع من صراحتها في التعامل مع أمريكا.

وأحدثت ميركل هزة في واشنطن ولندن حينما قالت يوم الأحد إنه يتعين على أوروبا أن تمسك زمام مصيرها بيديها في تلميح إلى أن الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب وبريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي لم يعودا شريكين يمكن الاعتماد عليهما.

وأدلت بهذه التصريحات بعدما انتقد ترامب شركاء رئيسيين بحلف شمال الأطلسي بشأن الإنفاق العسكري ورفض تأييد اتفاق المناخ خلال اجتماعات قمة متتالية الأسبوع الماضي.

وقال زايبرت في مؤتمر صحفي اعتيادي في برلين يوم الاثنين “كلمات المستشارة تعبر عن نفسها. إنها واضحة ومفهومة”. وأضاف “من تتكلم هي شخصية على قناعة عميقة بالعلاقات عبر الأطلسي”.

وبعد اجتماعات حلف شمال الأطلسي ومجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى قالت ميركل وسط حشد في ميونيخ “الوقت الذي كان بإمكاننا فيه الاعتماد بالكامل على آخرين انقضى نوعا ما”. وأضافت “شهدت ذلك في الأيام القليلة الماضية”.

وتابعت “لذلك يمكنني القول أننا نحن الأوروبيون يجب أن نمسك بزمام مصائرنا بأيادينا بالطبع (مع الاحتفاظ) بصداقتنا مع الولايات المتحدة الأمريكية وصداقتنا مع بريطانيا العظمى وكجيران طيبين كلما أمكن ذلك مع دول أخرى حتى مع روسيا”.

وكانت تصريحات ميركل التي أدلت بها أمام حلفاء حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الذي تتزعمه في الائتلاف الحاكم في ميونيخ صادمة للغاية نظرا إلى أن ميركل معجبة بالولايات المتحدة منذ سنوات مراهقتها في ألمانيا الشرقية الشيوعية وكانت دائما معروفة بإيمانها بالتعاون بين أوروبا والولايات المتحدة.

وأكد زايبرت على أنها ما زالت كذلك.

وقال في مؤتمر صحفي “من منكم قام بتغطية أخبار المستشارة على مدى فترة زمنية طويلة يعلم أهمية العلاقات الألمانية الأمريكية بالنسبة لها.”

وأضاف “إنها عماد قوي لسياستنا الخارجية والأمنية وستواصل ألمانيا العمل على تعزيز هذه العلاقات”. وتابع أن ميركل قالت من قبل إن أوروبا يجب أن تمسك بزمام مصيرها.

ومضى يقول “لأن العلاقات عبر الأطلسي هامة للغاية بالنسبة إلى هذه المستشارة فمن الصائب من وجهة نظرها التحدث بصراحة عن الخلافات”.

وبين أن “تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بشأن المشكلات في العلاقة عبر الأطلسي لا تعني إعراض ألمانيا عن الولايات المتحدة الأمريكية”.

وفي السياق نفسه قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إن الروابط الأمنية الألمانية مع الولايات المتحدة “ممتازة” والمصالح المشتركة مع بريطانيا تشير إلى أن خروجها من الاتحاد الأوروبي لن يكون له أثر يذكر على التعاون الأمني.

وأضاف الوزير في كلمة ألقاها اليوم الاثنين “لا يمكنني أن أقول سوى أن التعاون عبر الأطلسي، خاصة في المجال الأمني، له أهمية كبيرة في بلدنا.”

وأضاف “أنا على ثقة من أن مسألة التعاون الأمني لن تكون ضمن القضايا الأكثر صعوبة في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.”

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph