تزايد الأطباء في ألمانيا عبر الهجرة .. ارتفاع عدد الأطباء السوريين بنسبة ٣٥٪ خلال العام الماضي

  • 29 مايو، 2017
تزايد الأطباء في ألمانيا عبر الهجرة .. ارتفاع عدد الأطباء السوريين بنسبة ٣٥٪ خلال العام الماضي

أظهرت إحصائيات جديدة أن عدد الأطباء الأجانب في ألمانيا ارتفع العام الماضي ٢٠١٦، بنسبة تقارب الـ ١٠ في المئة من خلال الهجرة، كان السوريون ثاني أكبر مجموعة بينهم.

وبحسب بيانات الجمعية الطبية الألمانية ارتفعت نسبة عدد الأطباء الأجانب المسجلين في العام الماضي بنسبة ٩.٧٪، إلى ٤٦٧٢١ طبيباً. ويحمل ١١٪ من الأطباء الممارسين في ألمانيا حالياً جنسية أجنبية، ولعقد المقارنة كان العدد قبل ١٠ سنوات أكثر من ١٦٠٠٠ طبيب فقط.

ووفقاً لتحليل الجمعية، كان أقوى نمو لعدد الأطباء الأجانب في ألمانيا، من نصيب السوريين، إذ ارتفع عددهم ٧٤٦ طبيباً إلى ما مجموعه ٢٨٩٥، من بينهم ٢٧٠٢ من العاملين حالياً، أي نمو قدره ٣٥٪ خلال عام واحد. وتلاهم في الترتيب الرومانيون والصرب والأوكرانيون والروس والآذربيجانيون.

أما بالنسبة لأكبر مجموعة بين الأطباء الأجانب فهم الرومانيون (٤٢٨٥) ثم اليونانيون (٣١١٨) ثم السوريون.

ولم تستفد مناطق الريف الألماني الضعيفة من ناحية البنية التحتية، من هذه الزيادة ولم تخفف من النقص المتواجد فيها من ناحية أطباء العائلة والأطباء، إذ عمل غالبيتهم في المشافي، كشأن الأطباء السوريين الذين يعمل ٨٤٪ منهم في المشافي بحسب الإحصائية.

وأشار موقع “تاغز شبيغل” الذي نشر نتائج الإحصائيات، إلى أنه كلما زادت نسبة الأطباء الواصلين لألمانيا، ازداد ضعف الرعاية الصحية في بلدهم الأم، كحال سوريا التي يعد تقديم الرعاية الصحية فيها كارثياً. وتشير التقديرات إلى أنه منذ العام ٢٠١١، ترك أكثر من نصف الأطباء السوريين العاملين بلادهم.

وعلى المقلب الآخر، تجذب فرصة العمل الأكثر دراً للمال الأطباء في ألمانيا إلى تركها والعمل في الخارج، إلا أن عددهم أقل بكثير من الواصلين إلى ألمانيا. إذ ترك في العام الماضي ٢٠٥٠ طبيباً ألمانيا، بينهم  ٥٨٪ ممن يحملون الجنسية الألمانية. وتعد سويسرا الوجهة المفضلة لهم، التي قد توفر لهم رواتب أكبر، وعدم مواجهة عراقيل اللغة.

(دير تلغراف عن “تاغز شبيغل”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!