ترامب يثير جدلاً بوصفه الألمان بالـ”سيئين جداً” .. ورئيس المفوضية الأوروبية وأحد مستشاريه يحاولان إيضاح مقصده

  • 26 مايو، 2017
ترامب يثير جدلاً بوصفه الألمان بالـ”سيئين جداً” .. ورئيس المفوضية الأوروبية وأحد مستشاريه يحاولان إيضاح مقصده

أفادت مجلة در شبيغل الاسبوعية على موقعها الالكتروني أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب شن الخميس خلال اجتماع مع مسؤولي الاتحاد الاوروبي هجوما حادا على ألمانيا و سياساتها التجارية “السيئة للغاية”، وعلى نحو خاص صادراتها من السيارات إلى الولايات المتحدة.

ونقلت الأسبوعية الألمانية عن ترامب قوله خلال لقائه رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك وعددا من كبار مسؤولي الاتحاد الاوروبي في بروكسل إن “الألمان سيئون، أنهم سيئون جدا”.

وأضاف ترمب “أنظروا الى ملايين السيارات التي يبيعونها في الولايات المتحدة. هذا مريع. سوف نوقف هذا الأمر”، وذلك بحسب ما نقلت در شبيغل عن “مشاركين في الاجتماع” لم تسمهم.

وأوضحت أن يونكر تدخل عندها ليدافع بقوة عن ألمانيا، مؤكدا للرئيس الاميركي أن التجارة الحرة مفيدة للجميع.

لكن يونكر نفى اليوم، أن يكون الرئيس الأميركي دان بشدة سياسات ألمانيا التجارية خلال اجتماع في بروكسل أمس، وإن أكد بشكل غير مباشر أن ترامب قال إنه ألمانيا “سيئة جداً” لبيعها الكثير من السيارات في أمريكا.

وقال يونكر في صقلية قبل بدء قمة “مجموعة السبع” التي تضم قادة الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وكندا:”لم يقل أن الألمان يتصرفون في شكل سيء”. ووصف التقارير الصحافية بأنها مبالغ فيها قائلاً: “غير صحيح أن ترامب كان حاداً تجاه ألمانيا في حديثه عن فائضها التجاري، مشيراً إلى أن تعليقات ترامب وعلى نحو خاص كلمة “سيء” تُرجمت بشكل مبالغ فيه إلى الألمانية.

من جانبه حاول المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، غاري كوهن، توضيح الأمر، بالقول إن الرئيس ترامب قال إن الألمان سيئون جداً في التجارة، لكن ليس لديه مشكلة مع ألمانيا، مضيفاً أن ترامب أشار إلى أن والده من ألمانيا، موضحاً أنه “ ليس لدي مشكلة مع ألمانيا. لدي مشكلة مع التجارة الألمانية”.

وقال ناطق باسم الحكومة الألمانية اليوم الجمعة أن الفائض التجاري لبلاده “ليس خيراً ولا شراً”، وذلك رداً على سؤال في شأن تقارير ذكرت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقد برلين لتسجيلها فائضاً تجارياً مرتفعاً.

وقال جورج شترايتر خلال مؤتمر صحافي حكومي أن “الفائض التجاري ليس خيراً ولا شراً… هو نتيجة لتفاعل العرض مع الطلب في الأسواق العالمية”.

وكان ترمب طلب من ادارته اجراء تعداد بالدول المسؤولة عن العجز التجاري للولايات المتحدة مع التركيز على الصين أو اليابان لكن أيضا على دول أوروبية مثل ألمانيا أو فرنسا.

وأرسلت بروكسل بعدها رسالة إلى الإدارة الأميركية لتذكيرها بان الاتحاد الأوروبي يجب الإشارة اليه ك”كتلة واحدة” في المسائل التجارية.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس، موقع بولتيكو,أسوشيتد برس )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!