اتحاد ميركل المسيحي يعزز تقدمه على الحزب الأشتراكي الديمقراطي في استطلاع .. وشولتز يقر بتأثره بالصخب الإعلامي الذي رافقه ترشيحه للمستشارية

  • 17 مايو، 2017
اتحاد ميركل المسيحي يعزز تقدمه على الحزب الأشتراكي الديمقراطي في استطلاع .. وشولتز يقر بتأثره بالصخب الإعلامي الذي رافقه ترشيحه للمستشارية

أظهر استطلاع اليوم الأربعاء أن التيار المحافظ بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عزز تقدمه على الحزب الأشتراكي الديمقراطي، الذي يمثل يسار الوسط إلى 12 نقطة مئوية وذلك قبل أربعة أشهر تقريبا من الانتخابات الاتحادية.

وأعطى الاستطلاع الذي أجراه معهد فورسا لحساب مجلة شتيرن الأسبوعية ومحطة “إر.تي.إل” الخاصة، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، حليفه في ولاية بافاريا، 38 في المئة مقابل 36 في المئة قبل أسبوع. وتراجع الحزب الديمقراطي الاشتراكي ثلاث نقاط إلى 26 في المئة.

وأظهرت استطلاعات أخرى تقدم المحافظين بما يتراوح بين تسع وعشر نقاط مئوية على الحزب الأشتراكي الديمقراطي على مستوى ألمانيا.

ويعزز أحدث استطلاع لفورسا توقعات فوز المحافظين في الانتخابات الاتحادية التي تجري في 24 سبتمبر أيلول وتسعى فيها ميركل للفوز بفترة رابعة. وجرى انتخاب ميركل أول مرة في عام 2005.

وبعد أن تولى رئيس البرلمان الأوروبي السابق مارتن شولتز مطلع الأعوام، زعامة الحزب الأشتراكي الديمقراطي وبات منافساً لميركل على المستشارية، حقق الحزب نتائج قوية في استطلاعات الرأي وبات قريباً جداً من التحالف المسيحي، إلا أن هذا الخرق الذي حققه عبر “تأثير شولتز”، تراجع مؤخراً بعد أن خسر الحزب ٣ انتخابات على صعيد الولايات.

وأجرى فورسا الاستطلاع قبل انتخابات مهمة شهدتها ولاية شمال الراين فستفاليا يوم الأحد وفاز فيها حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، مقصياً الحزب الأشتراكي الديمقراطي من الحكم، في الولاية التي تعده معقله الرئيسي وحكمها منذ نصف قرن تقريباً.

واعترف شولتز اليوم الأربعاء أنه تأثر بالصخب الإعلامي الذي أحدثه ترشيحه لمنافسة ميركل، في الوقت الذي يحاول حزبه التعافي من الهزيمة المريرة التي تلقاها في ولاية شمال الراين فستفاليا.

وبين أنه حذر منذ البداية من هذا الصخب، لكنه لا يستبعد أنه ترك نفسه عرضة للتأثر بذلك، مشيراً إلى أنه كان يتوجب عليه تقديم مقترحات ملموسة في وقت أبكر.

وأعطى استطلاع فورسا الحزب الديمقراطي الحر وهو الشريك المفضل للمحافظين في الائتلافات الحكومية ثمانية في المئة مانحا التكتلين معا 46 في المئة.

وحصل الحزب الأشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر وحزب دي لينكه اليساري المتشدد على 41 في المئة معا.

وحصل حزب البديل من أجل ألمانيا، المناهض للهجرة والإسلام، الذي ترفض جميع الأحزاب التحالف معه، على ٧ في المئة فقط، بعد أن وصل في استطلاعات للرأي العام الماضي إلى نسبة مكونة من خانتين، مستفيداً مما سُمي “أزمة اللاجئين”.

وأجرت فورسا الاستطلاع خلال الفترة من الثامن إلى 12 مايو أيار وشمل 2506 أشخاص بهامش خطأ 2.5 بالمئة بالزيادة أو النقصان .

(دير تلغراف عن رويترز، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph