تقديرات: حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يلحق “هزيمة مريرة” بمنافسه الأشتراكي الديمقراطي في معقله في انتخابات أكبر ولاية ألمانية (محدث)

  • 14 مايو، 2017
تقديرات: حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يلحق “هزيمة مريرة” بمنافسه الأشتراكي الديمقراطي في معقله في انتخابات أكبر ولاية ألمانية (محدث)

حقق الحزب المسيحي الديمقراطي فوزاً كبيراً في انتخابات ولاية شمال الراين فستفاليا التي جرت اليوم الأحد، منهياً بذلك إمكانية مواصلة التحالف الحالي المكون من الحزب الأشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر حكمه للولاية، وذلك وفقاً للتنبؤات الأولية التي تنشرها تباعاً شبكتا “أ إر دي”، و”تزي دي أف” التلفزيونيتين العامتين.

وتلقى الحزب الأشتراكي الديمقراطي أحد أكبر خسائره في انتخابات الولايات في هذا العام، الذي سيشهد أيضاً في شهر أيلول القادم الانتخابات البرلمانية العامة أيضاً. وسبق للحزب أن خسر هذا العام انتخابات ولايتي زارلاند وشليزفيغ هولشتاين، إلا أن هذه الهزيمة والنتيجة الضعيفة تعد الأسوء له في هذه الولاية منذ عقود.

وبحسب تنبؤات “أ إر دي” حقق الحزب المسيحي الديمقراطي (٣٣٪) من الأصوات بزيادة وصلت إلى ما يقارب ٧٪ عما كان عليه الحال في الانتخابات الماضية، بالمقابل حقق الحزب الأشتراكي الديمقراطي ٣١.٥٪ فقط من الأصوات، وهي نسبة أقل ٧.٥٪ من النتيجة التي حققها في الانتخابات الماضية.

وتدل الكثير من المؤشرات حالياً على أنه سيتم تشكيل تحالف كبير بين الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب الأشتراكي الديمقراطي، تحت قيادة زعيم الحزب المذكور أولاً أرمن لاشيت. إلا أن تحالفاً بين الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر قد يكون ممكناً.

ولم تتجاوز نسبة التصويت لصالح حزب الخضر ٦.٣٪، أي أقل بنسبة  تقارب الـ ٥٪  عم حققه في الانتخابات الماضية. أما حزب البديل من أجل ألمانيا، المناهض للاجئين، فقد حقق ٧.٣٪ من الأصوات، ما سيكفيه الدخول للبرلمان في هذه الولاية أيضاً. وتشير النتيجة التي حظي بها حزب اليسار المتطرف “دي لينكه” إلى قرابة ٥٪، لذا لا يعد من المؤكد حتى الآن دخوله للبرلمان.

وقال زعيم الحزب المسيحي الديمقراطي في الولاية، الذي بدا سعيداً جداً بالفوز، لأنصار الحزب، إن “اليوم هو يوم جيد لشمال الراين فستفاليا”، موضحاً أنهم حققوا هدفيهم في هذه الانتخابات، أولهما انهاء حكم التحالف الحكومي الحالي، وأن يصبحوا أقوى حزب سياسي في الولاية، وبين أن الناخبين والناخبات اتخذوا قراراً واضحاً، وأرادوا سياسة أخرى فيما يخص التعليم والمدارس، والبنى التحتية والنقل، والأمن الداخلي، ومكافحة الجريمة.

وأشار إلى أن السياسة المطبقة في الولاية كانت سيئة بالنسبة للناس وبالنسبة للولاية.

على الجانب الآخر، بدت رئيس وزراء الولاية الحالية حزينة على خسارة حزبها في هذا اليوم السيء للحزب الأشتراكي الديمقراطي، مهنئة منافسها لاشيت ومتمنية له التوفيق، ثم عبرت عن خيبة أملها من عدم قدرتهم في اقناع الناخبين بالتصويت لهم رغم التقدم الذي أحرزوه في الولاية في الولاية خلال السنوات الماضية، معلنة في نهاية كلمتها استقالتها بأثر فوري عن رئاسة الحزب في الولاية، لمنح الحزب في الولاية فرصة للبدء من جديد.

وتعد هذه الهزيمة ضربة كبيرة لمنافس ميركل على منصب المستشارية، رئيس الحزب الأشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز، في الانتخابات البرلمانية في شهر سبتمبر أيلول القادم.

وتعد شمال الراين فستفاليا أكبر الولايات الألمانية في تعداد السكان (قرابة ١٨ مليون نسمة)، و يحكمها الحزب الأشتراكي الديمقراطي منذ العام ١٩٦٦، ما عدا ٥ أعوام. وهي أيضاً موطن مارتن شولتز.

وقال الأمين العام لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي إن حزبه ربح معقل الأشتراكيين الديمقراطيين، واصفاً اليوم بـ”اليوم العظيم” للحزب.

فيما قال شولتز إنه “يوم صعب للأشتراكيين الديمقراطيين، ويوم صعب لي شخصاً أيضاً”، وقال للصحفيين في برلين إنه قادم من ولاية تلقوا فيها “هزيمة مريرة” اليوم، لكنه دعا إلى التركيز على الانتخابات البرلمانية العام، قائلاً أنه “سنواصل الكفاح، النتيجة ستظهر في الرابع والعشرين من سبتمبر”.

وفي لقاء مع القناة الألمانية الثانية، أشار حينما تم سؤاله عن فرصه في النجاح في الانتخابات البرلمانية بعد هزيمة حزبه اليوم، إلى ايمانويل ماكرون، الذي كان في أسفل سلم المرشحين للرئاسة في فرنسا، ثم انتخب منذ أسبوع رئيساً للبلاد وسيزور غداً ألمانيا.

يمكن الإطلاع على تنبؤات “تزي دي أف” في الصورة أدناه.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، قناة تزي دي أف، أسوشيتد برس)

45501e9cf61f8ec0ff6d55c1fa1e6cb267b663cbbf52bdf761f31b59df99a94e 750949b8a72868c72dd150cfdfd9b011e8a05738f668c7c55e79fd1044dc22f1

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph