المفتش العام للجيش الألماني يعلن إجراء تحقيقات على أعلى مستويات بشأن الضابط المنتحل لصفة لاجئ .. ويقول إنه لم يتضح إن كان جزء من شبكة

  • 4 مايو، 2017
المفتش العام للجيش الألماني يعلن إجراء تحقيقات على أعلى مستويات بشأن الضابط المنتحل لصفة لاجئ .. ويقول إنه لم يتضح إن كان جزء من شبكة

قال المفتش العام للجيش الألماني إنه لم يتضح بعد ما إذا كان الضابط الذي ألقي القبض عليه الأسبوع الماضي للاشتباه في تخطيطه لهجوم له دوافع عنصرية جزء من شبكة أوسع.

وقال الجنرال فولكر فيكر لإذاعة (إيه.آر.دي) صباح اليوم الخميس “نحن لا نعرف ذلك في هذه المرحلة… نحاول فحص البيئة المحيطة بالمشتبه به”.

وأعرب فيكر عن عزمه إجراء تحقيقات في المستويات العليا للجيش للكشف عن أبعاد فضيحة فشل القيادات العسكرية الوسطى في كشف أمر الضابط فرانكو ايه.

وقال فيكر إن هذه التحقيقات لا تعكس اشتباهاً عاماً في القيادات الوسطى ولكنها وليدة قلق محق من أن تكون “آليات التطهير الذاتي لم تفعل مفعولها الذي كنا نرغب فيه”.

وحسب فيكر، فإن التحقيقات تهدف أيضاً لمعرفة مدى إساءة فهم روح التضامن المفرط بين منتسبي الجيش وهو الفهم الخاطئ الذي يعتقد أنه وراء الكثير من المشاكل بين صفوف الجيش.

كما أوضح أن هذه التحقيقات تهدف أيضاً لمعرفة معنى الولاء بين الجنود “وعلينا إعادة تقييم هذا المعنى، وهذا هو أحد أسباب لقائنا اليوم مع قيادات الجيش”.

وقال فيكر إنه لا يستطيع القول إن الضابط فرانكو ايه فرد ضمن شبكة.

وكانت تقارير إعلامية ألمانية ذكرت أن المسؤولين يبحثون وجود شبكة محتملة مكونة من خمسة أشخاص على صلة باللفتنانت البالغ من العمر 28 عاما والذي جرى تعريفه فقط باسم فرانكو إيه.

ومن المقرر أن يلتقي فيكر بوزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين في برلين يوم الخميس إلى جانب 100 من كبار الجنرالات والأميرالات لبحث ما تصفه “بالقيادة الضعيفة” في الجيش.

وزارت فون دير لاين ثكنات في بلدة إلكيرش الفرنسية يوم الأربعاء حيث كان يخدم فرانكو إيه. في الكتيبة الألمانية الفرنسية التي تشكلت عام 2010 كأحد مظاهر التعاون عبر الحدود.

ونددت بفشل قادته في اتخاذ إجراء بعدما قدم أطروحة “عنصرية بوضوح” للماجستير رفضتها الجامعة الفرنسية.

وقال فيكر إن التحقيق يقوده المكتب الجنائي الاتحادي وممثلو الادعاء الاتحاديون لكن مسؤولي الجيش يقدمون المساعدة.

وبدأ فيكر هذا العام سلسلة من الإصلاحات الهيكلية بعدما هزت فضيحة اعتداء جنسي مركز تدريب العمليات الخاصة في القوات المسلحة في جنوب ألمانيا.

وكانت فون دير لاين أقالت الشهر الماضي الجنرال المسؤول عن التدريب لتقاعسه عن التصدي للمشكلات في المركز.

وألغت وزيرة الدفاع الألماني زيارتها التي كانت مقررة للولايات المتحدة وذلك قبل وقت قصير من موعد الزيارة وذلك لأنها تعاني من ضغوط داخل بلادها جراء اتهامات بالتقصير وتريد متابعة التحقيقات عن قرب.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph