الشرطة الألمانية تحقق في احتمال قتل أفغاني لمواطنته في بافاريا بسبب اعتناقها المسيحية

  • 4 مايو، 2017
الشرطة الألمانية تحقق في احتمال قتل أفغاني لمواطنته في بافاريا بسبب اعتناقها المسيحية

أعلنت الشرطة الألمانية اليوم الأربعاء، التحقيق فيما إذا كان دافع طالب لجوء أفغاني قتل ربة عائلة أفغانية طعناً في بافاريا “ديني”، نظراً لاعتناقها المسيحية.

وقام الأفغاني حميدالله م. (29 عاماً) ، مساء يوم السبت، بطعن الأفغانية فاريما س. البالغة من العمر 38 عاماً، أمام متجر “ليدل” في بلدة بريان الصغيرة في مقاطعة بافاريا أمام أعين طفليها (٥، ١١ عاماً)، و سرعان ما فارقت الحياة في المشفى، وتم اعتقال المجرم في مكان وقوعها. وتصدرت أخبار هذه الحادثة عناوين الأخبار المحلية.

وأقر الشاب بارتكابه الجريمة في أول استجواب له لكنه لم يفصح عن الدافع حتى الآن، بحسب الشرطة، خصوصاً مع نقله إلى مستشفى للأمراض النفسية.

لكن الشرطة المحلية أفادت اليوم الأربعاء، أنها تتحقق من احتمال الدافع الديني لعملية القتل نظراً إلى أن الضحية، والتي وصلت ألمانيا في 2011، واعتنقت المسيحية.

وصرح متحدث باسم الشرطة، أنه “احتمال ننظر فيه” مضيفاً أن المنفذ والضحية لا قرابة بينهما. وقالت أخت الضحية إن أختها قُتلت لأنها أصبحت مسيحية.

ووصل المهاجم إلى ألمانيا في 2013، ويقيم في مركز لاستقبال طالبي اللجوء. وكانت الأفغانية ترتاد رعية بروتستانتية محلية.

ومنذ 2015 وصل أكثر من مليون لاجئ إلى ألمانيا وقرر بعضهم اعتناق المسيحية، في ظاهرة شهدتها الكنائس المحلية لكنها ليست منتشرة في شكل كبير. ولم توفر الكنائس إحصاءات بهذا الشأن.

(دير تلغراف عن فرانس برس، بيلد أونلاين )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!