إيفانكا ترامب وزوجها ما زالا يجنيان أرباحا طائلة من إمبراطوريتيهما الماليتين .. الكشف عن تفاصيل الأوضاع المالية لموظفي البيت الأبيض الأثرياء

  • 1 أبريل، 2017
إيفانكا ترامب وزوجها ما زالا يجنيان أرباحا طائلة من إمبراطوريتيهما الماليتين .. الكشف عن تفاصيل الأوضاع المالية لموظفي البيت الأبيض الأثرياء

كشفت وثائق بثها البيت الأبيض في ساعة متأخرة من مساء الجمعة أن ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجها غاريد كوشنر يحتفظان باستثمارات في العقارات والأعمال بقيمة مئات ملايين الدولارات رغم شغلهما مناصب حكومية كبرى.

وقال مسؤولو القيم الأخلاقية بالبيت الأبيض إن الوثائق الملزمة قانونيا لكشف الذمة المالية تعطي لمحة عن أصول وأوضاع الأشخاص لدى توليهم وظائفهم للمرة الأولى في البيت الأبيض قبل أن يبدأوا في بيع أسهم وأصول أخرى قد تشكل تضاربا في المصالح.

ويدقق خبراء السلوكيات الأخلاقية في الامبراطورية العقارية الكبرى التي يملكها دونالد ترامب منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر، باعتبار أنها تطرح العديد من المسائل لعدم وجود حدود واضحة بين أعماله ومهامه السياسية.

وتظهر الوثائق التي نشرها البيت الأبيض الجمعة أن إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر، وكلاهما من أكبر مستشاري الرئيس، ما زالا يجنيان عائدات تتراوح بين 240 و740 مليون دولار من الأسهم التي يملكانها.

ومن المقرر أن تحتفظ إيفانكا ترامب التي أعلنت قبل بضعة أيام أنها ستصبح مستشارة للرئيس الأميركي من غير ان تتقاضى راتبا، بحصصها المقدرة قيمتها ما بين 5 و25 مليون دولار في فندق “ترامب انترناشونال هوتيل” الواقع على مقربة من البيت الأبيض. وبحسب الوثائق، فإنها جنت من هذه الحصص ما بين مليون وخمسة ملايين دولار بين كانون الثاني/يناير 2016 وآذار/مارس 2017.

ويرى الخبراء أن الامبراطورية المالية التي يمتلكها دونالد ترامب تطرح مسائل خطيرة تتعلق بتضارب المصالح.

ويحذر بعض المراقبين بان مجموعات ضغط أو حكومات أجنبية قد تقيم في فندق ترامب الفخم في واشنطن سعيا لاسترضاء الإدارة الأميركية.

وكلف ترامب مؤخرا صهره إدارة “مكتب تطوير” في البيت الأبيض مكلف إجراء تعديلات في إدارة البيت الأبيض من خلال تطبيق افكار من عالم الأعمال لتحسين الأداء الحكومي، وفق ما أوردت صحيفة واشنطن بوست.

وكوشنر (36 عاما) من كبار مستشاري ترامب وله نفوذ على السياسات الداخلية والخارجية.

وتخلى كوشنر عن مناصب رفيعة المستوى في أكثر من 200 كيان على ارتباط بالامبراطورية العقارية التي تملكها عائلته، غير أن الوثائق تشير إلى أنه سيواصل تقاضي أرباح من العديد من الشركات العائلية.

من جهة أخرى، عرضت وثائق البيت الأبيض أملاك غاري كوهين الرئيس السابق لمصرف “غولدمان ساكس” الذي يدير حاليا المجلس الوطني الاقتصادي، وستيف بانون مستشار دونالد ترامب للشؤون الإستراتيجية.

وأفصح كون عن أملاك تتراوح قيمتها بين 253 و611 مليون دولار، وعائدات تصل إلى 77 مليون دولار عام 2016.

اما بانون، فأبرز ما يملكه هو شركته الخاصة للاستشارات التي تقدر قيمتها بين 5 و25 مليون دولار. وصرح أنه تقاضى 191 ألف دولار كمستشار لموقع “برايتبارت نيوز” الإخباري المحافظ الذي كان يديره، وأكثر من 125 ألف دولار لعمله في شركة “كامبريدج اناليتيكا” للبيانات التي كانت تعمل لصالح حملة ترامب.
ولم تتضمن الوثائق أصول ترامب أو نائبه مايك بنس.
وإدارة ترامب هي من أكثر الإدارات ثراء في تاريخ الولايات المتحدة. وتقدر وكالة بلومبرغ مجموع ثروات الوزراء وكبار المسؤولين فيها بحوالى 12 مليار دولار.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!