ترامب يقول إنه قد يتوجب على الأسد الرحيل بعد الهجوم الكيمياوي .. ووزير خارجيته يتحدث عن دراسة “الرد المناسب”

  • 6 أبريل، 2017
ترامب يقول إنه قد يتوجب على الأسد الرحيل بعد الهجوم الكيمياوي .. ووزير خارجيته يتحدث عن دراسة “الرد المناسب”

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الخميس إنه “يجب أن يحدث شيء” مع رئيس النظام السوري بشار الأسد بعد هجوم الغاز السام الذي أودى بأكثر من ٨٠ شخصاً، موضحاً أنه قد يتوجب عليه الرحيل.

وقال لصحفيين يرافقونه على متن طائرة الرئاسة، ملمحاً إلى إمكانية القيام بعمل عسكري ضد نظامه:“أعتقد أن ما فعله الأسد شيء مروع… ما حدث في سوريا عار على جبين الإنسانية وهو موجود هناك وأعتقد أنه يدير الأمور ولذا يجب أن يحدث شيء.”

وأكد وزير الخارجية ريكس تيليرسون تصريحات ترامب بشأن مصير الأسد قائلاً:” ليس هناك دور للأسد في حكم الشعب السوري”.

وقال تيليرسون إن بلاده تبحث “الرد المناسب”. وجاءت تصريحات تيليرسون مغايرة عما قاله قبل أيام في أن الشعب السوري هو من يقرر مصير الأسد مستقبلاً.

وقال الوزير الأمريكي إن حكومة بلاده ليس لديها شك في أن الأسد مسؤول عن الهجوم بسلاح كيماوي وحث روسيا على إعادة النظر في دعمها للنظام.

وأبلغ تيلرسون الصحفيين لدى وصوله إلى فلوريدا لإجراء مباحثات مع مسؤولين صينيين “من المهم للغاية أن تفكر الحكومة الروسية مليا في دعمها المتواصل لنظام الأسد”.

وقال “لا يساورنا شك والمعلومات التي لدينا تؤكد أن سوريا والنظام السوري تحت قيادة الرئيس بشار الأسد مسؤولان عن هذا الهجوم”.

وبين تيلرسون إن “العملية التي من خلالها سيغادر الأسد شيء سيتطلب جهداً من المجتمع الدولي”، مضيفاً أنه يجب أن يكون هناك توازن بين هزيمة “داعش” وإحلال الاستقرار في سوريا لمنع تصعيد الحرب الأهلية.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الخميس إن تيلرسون تحدث هاتفيا مع نظيره الروسي يوم الأربعاء بشأن الهجوم في سوريا.

وأضاف متحدثاً شريطة عدم نشر اسمه “طلبنا التحليل أو القراءة الروسية لما يعتقدون أنه حدث” في الهجوم بالغاز السام.

وقال المسؤول إن تيلرسون سيلتقي بلافروف في موسكو الأسبوع المقبل وقد يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا دُعي للقاء من هذا القبيل

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي لم تسمه إن وزارة الدفاع والبيت الأبيض يجريان مناقشات تفصيلية بشأن خيارات عسكرية للرد على الهجوم.

وأضاف المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه، أن الخيارات يمكن أن تشمل منع الطائرات التي تستخدمها قوات الأسد من التحليق.

وقد تشمل تلك الخيارات أيضا استخدام صواريخ كروز مما يسمح للولايات المتحدة بضرب أهداف دون نشر طائرات مأهولة فوق سوريا.

ولم يعلق المسؤول على مدى ترجيح العمل العسكري ولم يقل أي الخيارات قد يوصي بها البنتاغون.

وقال المسؤول إن المحادثات بشأن الردود المحتملة جارية بالفعل فيما في ذلك محادثات بين وزير الدفاع جيم ماتيس ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض إتش.آر ماكماستر.

وأضاف أن من المتوقع أن يناقش ماتيس تلك الخيارات عندما يلتقي الرئيس دونالد ترامب في منتجعه في مار-إيه-لاجو في فلوريدا.

ومن المقرر أن يصل ماتيس إلى فلوريدا في وقت لاحق يوم الخميس في إطار رحلة مقررة سلفا.

(دير تلغراف عن أسوشيتد برس، رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!