أردوغان يطالب الأتراك في أوروبا بالرد على “أحفاد النازيين” بالتصويت ايجابا في الاستفتاء

  • 3 أبريل، 2017
أردوغان يطالب الأتراك في أوروبا بالرد على “أحفاد النازيين” بالتصويت ايجابا في الاستفتاء

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين الأتراك في أوروبا إلى “الرد على أحفاد النازية” من خلال التصويت ب “نعم” في استفتاء 16 نيسان/أبريل حول توسيع صلاحياته.

وسيقرر الأتراك ما إذا كانوا سيوافقون على رئاسة تنفيذية من شأنها أن تلغي منصب رئيس الوزراء وتعزز صلاحيات أردوغان في الاستفتاء الذي يعتبر أنه يشكل مفترق طرق في التاريخ الحديث لتركيا.

وابتداء من 27 اذار/مارس حتى التاسع من نيسان/ابريل، يستطيع الأتراك في أوروبا التصويت في الاستفتاء، بما في ذلك في ألمانيا التي يبلغ عدد الناخبين فيها 1,4 مليون يشكلون ثقلا مهما في معركة حرجة.

وأشاد أردوغان بالأتراك في الخارج، قائلا إنهم سيشاركون بأعداد أكبر مقارنة بالانتخابات التشريعية السابقة عام 2015.

وقال خلال تجمع في محافظة ريز الشمالية “قولوا نعم في صناديق الاقتراع إن شاء الله ستقدمون الرد اللازم لأولئك الذين يؤيدون الممارسات الفاشية، أحفاد النازية هؤلاء!”.

من المحتمل أن تؤدي هذه التعليقات إلى مزيد من التوتر في العلاقات مع أوروبا، والذي بدأ بعد أن منعت هولندا وألمانيا وزراء أتراكا من التحدث في تجمعات انتخابية الشهر الماضي.

وردا على ذلك، قارن أردوغان مرارا بعض خطوات البلدين ب “الممارسات النازية”، رغم نداءات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وقادة أوروبيين إلى التخفيف من حدة لهجته والامتناع عن عقد مثل هذه المقارنات.

وقال “حاولوا منع اشقائنا من التصويت في أوروبا كيفما شئتم، أن ابناءنا هناك سيملأون صناديق الاقتراع في أوروبا بأذن الله”.

وفي إشارة واضحة إلى قادة الاتحاد الأوروبي الذين يعتبرون معادين لأنقرة، قال “نحن لن نسمح لثلاثة، أو خمسة فاشيين أوروبيين بتدنيس شرف هذا البلد”.

خلال عدة تجمعات في أعقاب الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو الماضي، دعا العديد من أنصار أردوغان الى اعادة العمل بعقوبة الإعدام.

وقال أردوغان مرة أخرى إنه سيوافق على مثل هذه الدعوة إذا أصدر البرلمان قانونا يعيد عقوبة الاعدام بعد إلغاء الاجراء عام 2004 كجزء من حملة تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

لكنه أكد أيضا أنه يمكن اجراء استفتاء ثان حول إعادة عقوبة الاعدام إذا لزم الأمر.

لكن إعادة العمل بعقوبة الإعدام ستشكل نهاية طلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلا أن أردوغان قال إن هذا لا يهمه.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!