لاجئون سوريون سكنوا مع الجندي الألماني “فرانكو” الذي تظاهر أنه من مواطنيهم شكوا فيه بعد أن عرف عن نفسه باللغة الألمانية !

  • 30 أبريل، 2017
لاجئون سوريون سكنوا مع الجندي الألماني “فرانكو” الذي تظاهر أنه من مواطنيهم شكوا فيه بعد أن عرف عن نفسه باللغة الألمانية !

زار مراسل صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الأسبوعية الألمانية المنزل الذي أقام فيه الجندي الألماني “فرانكو”، عندما كان متخفياً في شخصية مزيفة سورية هي “ديفيد بنيامين”، للتحضير لهجوم إرهابي واتهام اللاجئين به وفقاً لما أفادت به السلطات، للكشف عن تفاصيل الحياة الذي كان يعيشها هناك وانطباع المحيطين به عنه.

وقالت إن اسم “ديفيد بنيامين” ما زال مكتوباً على الصندوف البريدي الموجود إلى جانب باب البناء الواقع في بلدة “ايردنغ” البافارية، الذي عاش فيها فرانكو بدءاً من صيف العام الماضي ٢٠١٦.

وقال مؤجر البناء فريتز شتايتبرغر (٧١ عاماً) إن اللاجئ المزيف “ لم يكن يتكلم كثيراً”. وقيل إن السوريين الثلاثة المقيمين مع مواطنهم المزعوم ديفيد بنيامين في الطابق الأول أستغربوا أيضاً من ذلك، وأخبروا المؤجر بأنه لا يتحدث لغتهم وأنه ليس برجل سوري، منذ البداية.

وبين شتايتبرغر أنه اعتقد أيضاً بأن الرجل ليس من المنطقة العربية. لكنه لم يتابع البحث في هويته الحقيقية لتعدد جنسيات المقيمين.

وقيل أنه على نحو غريب عرف اللاجئ السوري المزعوم “ديفيد بنيامين” عن نفسه للسوريين الثلاثة المقيمين معه باللغة الألمانية قائلاً “ أنا من سوريا”، ثم أضاف بضع كلمات بلغة عربية مكسرة، قائلاً ؤن والده ووالدته فرنسيان، وفق ما ذكر السوري حسان (٣١ عاماً) للصحيفة، التي أشارت إلى أن فرانكو ذكر نفس الرواية لمكتب الهجرة واللاجئين لاحقاً.

وقال حسان إن تكلم في المرة الأولى مع مقيم آخر من إيران، وبعد ساعتين من الحديث باللغة الانكليزية، اتفق الاثنان على أن يتصل الإيراني به عند وصول رسائل تخصه، وكانت توضع لاحقاً على سريره، مضيفاً أن فرانكو لم ينم البتة هناك، زاعماً أنه يقيم لدى صديق في ميونيخ. واستعمل السوريون الثلاثة من سرير “بنيامين” والخزانة الخاصة به.

وقال المؤجر شتايتبرغر إنه فوجىء عند قدوم مكتب مكافحة الجريمة يوم الخميس الماضي، مشيراً إلى أنه كان أيضاً جندياً محترفاً مدة ٣٠ عاماً، لكنه لم يعتقد مطلقاً بأن “بنيامين”، هو ملازم أول في الجيش الألماني، معبراً عن دهشته عن تنقل “فرانكو” بشكل منتظم من ثكنته البعيدة مسافة ٤٠٠ كيلو متراً عن بايرن، ثم خلع بدلته والذهاب ببساطة إلى مقابلة لجوء.

ويواجه فرانكو القابع في السجن الاحتياطي الآن تهم التحضير لجريمة خطيرة مهددة لأمن الدولة، ومخالفة قانون السلاح ،والاحتيال.

(دير تلغراف عن موقع “بيلد أونلاين”)

لقراءة المزيد من التفاصيل عن القضية على الرابط التالي:

كيف أصبح الجندي فرانكو سورياً يدعى ديفيد بنيامين .. وسائل إعلام تكشف كيف برر الألماني المتهم بالتحضير لهجوم عدم تحدثه بالعربية جيداً وتقول إن لديه “قائمة موت”

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!